هل يعود المغرب للحجر الصحي بعد الموجة الوبائية بالصين؟.. خبير يوضح

بعد ظهور موجة جديدة لكورونا بالصين، وإسراع المغرب لمنع جميع القادمين من الصين لولوج للتراب الوطني، بدأ المغاربة يتساءلون هل يمكن للمغرب أن يعود للحجر الصحي؟

وبهذا الخصوص، استبعد سعيد المتوكل، الطبيب المختص في الإنعاش وعضو اللجنة العلمية الخاصة بكورونا بالمغرب، أن يعود المغرب لفرض الحجر الصحي على المواطنين، كما استبعد إغلاق الحدود.

وقال المتوكل في تصريح لـ “سيت أنفو”، إن القرار الذي اتخذه المغرب بمنع المسافرين القادمين من الصين ولوج التراب الوطني، هو قرار مرحلي، وسيتم رفع مباشرة بعد انخفاض عدد المصابين بهذه الموجة التي تضرب الصين.

وأكد البروفيسور، أنه من المنتظر أن يعرف المغرب موجة جديدة لكورونا، لدى يجب على جميع الأشخاص الذين يعانون من الزكام أن يزوروا الطبيب.

ودعا المتوكل الأشخاص المسنين والذين يعانون من الأمراض المزمنة بأخذ الاحتياطات اللازمة، من استكمال التلقيح وارتداء الكمامة الواقية، لتفادي انتشار الفيروس وسط أفراد أسرهم.

وأعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن السلطات المغربية قررت منع جميع المسافرين القادمين من الصين من الولوج إلى تراب المملكة، ابتداء من 3 يناير الجاري، وذلك على ضوء تطور جائحة كوفيد 19 بهذا البلد.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها أن المملكة تابعت عن كثب، خلال الأسابيع الأخيرة، تطور جائحة كوفيد بجمهورية الصين الشعبية، مبرزة أنه “وعلى ضوء تطور الوضعية والاتصالات المنتظمة والمباشرة مع الطرف الصيني، وقصد تفادي موجة جديدة من العدوى بالمغرب وكل تداعياتها، فقد قررت السلطات المغربية منع جميع المسافرين القادمين من الصين، أيا كانت جنسيتهم، من الولوج إلى تراب المملكة”.

وأكدت الوزارة أن هذا “الإجراء الاستثنائي”، الذي سيتم تطبيقه ابتداء من يوم 3 يناير 2023 وحتى إشعار آخر، “لا يؤثر بأي حال من الأحوال على الصداقة القوية القائمة بين الشعبين والشراكة الاستراتيجية بين البلدين، التي تظل المملكة متشبثة بها بشدة”.


الإصابة تنهي موسم هداف الرجاء السابق





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى