هل يتجه المغرب لتشديد الإجراءات خلال رأس السنة؟

بعد القرار الذي اتخذه المغرب بخصوص إغلاق الحدود، عقب ظهور المتحور الجديد “أوميكرون”، بدأ مجموعة من المغاربة يتساءلون هل المغرب سيتجه إلى تشديد الإجراءات خلال رأس السنة؟

وحسب مصدر “سيت أنفو”، فإن اللجنة العلمية تجتمع بشكل دوري لدراسة الحالة الوبائية، وكذا جمع المعطيات حول المتحور الجديد أوميكرون، من أجل رفع توصياتها للحكومة.

وكانت الحكومة صرحت خلال المجلس الحكومي، أنها تنتظر مرور 15 يوما من أجل الاطلاع على التقارير التي ستصدر بخصوص المتحور الجديد، لاتخاذ القرارات المناسبة.

وأجمع أعضاء اللجنة العلمية في تصريحات متفرقة لـ سيت أنفو”، أن المعلومات المتوفرة حول المتحور أوميكرون لحد الساعة غير كافية، من أجل معرفة حجم خطورته، لذا فالكل ينتظر مرور أسبوعين على صدور نتائج المختبرات، لتكوين فكرة حول هذا الفيروس الذي يحمل 32 طفرة.

ودعا أعضاء اللجنة العلمية لكوفيد 19، جميع المغاربة إلى احترام التدابير الاحترازية، من ارتداء الكمامة الواقية والتباعد الجسدي، والابتعاد عن الأماكن المغلقة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى