نقابة تعليمية تنبه إلى “احتقان” القطاع وتدعو إلى إسقاط “التعاقد”

دعت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، الحكومة وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، إلى حل مشاكل منظومة التعليم مشددة على أن القطاع يعيش على وقع الاحتقان والاحتجاج.

وأشارت النقابة في بلاغ لها، إلى ما اعتبرته الرفض القاطع لتفعيل ما تبقى من بنود اتفاق 26 أبريل 2011، واستمرار سياسة الغموض اتجاه العديد من الملفات التعليمية، وعلى رأسها ملف الأساتذة وأطر الدعم المفروض عليهم التعاقد.

وأوضح البلاغ أن القطاع يعرف احتجاجات العديد من الفئات، حيث ينظم  العرضيون المدمجون وأساتذة الزنزانة 10 خريجو السلم التاسع والمقصيون من خارج السلم إضرابا وطنيا يومي 16 و17 ماي الجاري، مصحوبا بوقفة ممركزة يوم 16 ماي أمام الوزارة بالرباط.

وطالبت الهيئة النقابية وزارة التربية الوطنية بالتعجيل لطي الملفات العالقة بما يضمن الإنصاف وإنهاء حالة الاحتقان، وإسقاط المتابعات القضائية والمحاكمات ضد الأستاذات والأساتذة، والكف عن القرارات الكيدية ضد فاضحي الفساد والمفسدين.

كما طالبت النقابة التعليمية بضرورة إنهاء الهشاشة وإلغاء التعاقد من أسلاك التعليم، بإدماج الأساتذة وأطر الدعم.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى