نقابة تتهم الحكومة ووزارة “التعليم” بالمناورة عبر “حوارات مغشوشة”

اتهمت الجامعة الوطنية للتعليم، التوجه الديمقراطي، الحكومة ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بتجاهل مطالب نساء ورجال التعليم عبر التسويف والمماطلة، وشن حملات إعلامية لتغليط الرأي العام الوطني.

وأفادت النقابة في بلاغ لها يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، أن الحكومة والوزارة تلجآن للمناورة والمراوغة عبر فتح حوارات تمويهية ومغشوشة لا مصداقية لها، بدل الاستجابة لصوت الشغيلة التعليمية ولملفاتها المطلبية الملحة العادلة والمشروعة.

وطالبت الهيئة الحكومة ووزارتها بتحمل مسؤوليتها وفتح تفاوض حقيقي مع الممثلين الشرعيين للشغيلة التعليمية بعيدا عن كل تسويف وتماطل، وبما يفضي إلى رد الاعتبار لنساء ورجال التعليم والاستجابة إلى مطالبهم العادلة والمشروعة، ويرفع عنهم كل حيف وتمييز ومهانة.

وشددت على ضرورة الإنصات لنداء التعقل والمصلحة الوطنية ومصلحة بنات وأبناء الشعب، ونزع فتيل الغليان والاحتقان في قطاع التعليم، بدل الإمعان في إقرار نظام أساسي يكرس المهانة والتحكم والتمييز.

واعتبرت أن استمرار الإضرابات والاحتجاجات يأتي دفاعا عن الكرامة وعن المطالب العادلة والمشروعة لمختلف فئات نساء ورجال التعليم مزاوِلين ومتقاعِدين، وإسقاط النظام الأساسي، وضد تصفية ما تبقى من التعليم العمومي وتفويته للقطاع الخاص وكذا المس بالحق في ممارسة الإضراب.


الرجاء يفتقد خدمات لاعب مهم في “الديربي”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى