نداء لخلق مبادرات لاقتناء المقررات الدراسية لتلاميذ يتامى في وضعية صعبة بالمغرب

وجّه عبد الواحد زيات، رئيس الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب، أمس الأربعاء، نداء إلى جميع جمعيات آباء وأولياء التلاميذ لخلق مبادرات دعم مدرسي لاقتناء كتب المقررات الدراسية لتلاميذ يتامى وفي وضعية صعبة.

وأوضح زيات، في ندائه الذي توصل “سيت أنفو بنسخة منه، أنه ” إذا كانت مبادرة ميلون محفظة تنصرف إلى دعم المحافظ والكتب المدرسية في مرحلة الابتدائي، فهناك العديد من التلاميذ في مرحلة الإعدادي والثانوي تجد أسرهم صعوبات في توفير الكتب الدراسية في العديد من المواد، خاصة إذا كان التلاميذ يتامى الأبوين” .

وقال رئيس الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب “فإذا كانت الوزارة حريصة على تغيير المقررات، فإن فئات عريضة من التلاميذ من الفئات المعوزة تجد صعوبات في اقتناء مقررات جديدة، في مرحلة كانت المقررات القديمة يمكن أن يستفيد منها تلاميذ من فئات معوزة ليصبح الأمر عصيا أمام التغيير المستمر للمقررات فتصبح عملية الطباعة تجارة مربحة على حساب فئات تتضرر من تغيير المقررات”.

وأفاد زيات أنه يتعين على الوزارة أيضا أن توفر الكتب المدرسية للعديد من الفئات المعوزة في العالم القروي في مرحلة الإعدادي والثانوي، مضيفا أن “ميزانية جمعيات الآباء لا ينبغي أن تصرف في الإصلاحات فقط هذا روبيني هذي صباغة … المهم أن تكون حريصة على أن يكون لجميع التلاميذ كتبهم المدرسية، أما الإصلاحات فهذا شأن المديريات الإقليمية التي تتوفر على ميزانيات الإصلاحات وكذا الأكاديميات”، يقول زيات.

وختم زيات نداءه بالقول “أن تقوم جمعيات الآباء بتحصيل واجب الجمعية ينبغي أيضا أن تؤدي واجبها تجاه التلاميذ من هذه الفئات، خلال الدخول المدرسي ننتظر مبادرات حقيقية تفعل في هذا الاتجاه”.

 


موجة حر شديدة تصل لـ 47 درجة تضرب هذه المدن المغربية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى