ناشط مغربي في تنظيم”داعش” المتطرف سابقا يروي قصته قبل “التوبة” وينصح الشباب -فيديو

كشف المعتقل السابق في قضايا الإرهاب في المغرب، عبد الله اليوسفي، تفاصيل مثيرة عن قصة التحاقه بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” قبل قيامه بمراجعات فكرية و”توبته” عن الأفكار التي كان يتبناها خلال فترة تواجده في السجن.

وحكى عبد الله اليوسفي في تصريح لـ”سيت أنفو” على هامش اللقاء التواصلي الذي نظمته مديرية السجون اليوم الجمعة، كيف بدأت قصة اعتناقه للفكر المتطرف عندما كان طالبا في معهد للتعليم العتيق، وكيف وجد في مكتبة المؤسسة كتبا تتحدث عن الجهاد والقتال وغيرها، مقرا بأنه أساء فهمها.

لم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن عبد الله اليوسفي انفتح على تيارات في الخارج أكثر راديكالية في مقدمتها تلك تؤمن بالجهاد وتتبنى الفكر المتطرف، مشيرا إلى أنه وجد أجوبة للأسئلة التي كانت تدور في خلده أنذلك.

اليوسفي وبعد اقتناعه بأطروحات وأفكار التيارات المتطرفة التحق بدولة تونس، هناك انتسب إلى تنظيم القاعدة وانخرط بشكل عملي في نشاطه الإجرامي، حيث كان ناشطا في صفوف الحركة قبل أن يلحظ الكثير من التناقضات بين الأفكار والتطبيق. وفق تعبيره.

أتيحت للمعتقل السابق فرصة “التوبة” من جديد والقيام بمراجعات فكرية خلال تواجده بالسجن عندما كان يقضي عقوبته، قبل أن ينخرط في برنامج “مصالحة” الذي ساهم في تعزيز هذه المراجعات، موجها نصيحة للشباب بضرورة التعلم والقراءة قبل بناء أي تصورات.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى