مهنيو السياحة بطنجة يشتكون الاهمال ويهاجمون المجلس الجهوي للسياحة

اشتكى مهنيو السياحة في مدينة طنجة، من انعدام استراتيجية واضحة لدى المكتب الجهوي للسياحة على صعيد جهة طنجة تطوان الحسيمة، بشأن النهوض بقطاع السياحة.

ويعاني العديد من المهنيين المرتبطين بمجال السياحة والفندقة في طنجة، من تبعات الأزمة الصحية التي ضربا العالم ومعه المغرب، حيث تراجع إقبال السياح وتعمقت جراح المهنيين، في ظل صمت المكتب الجهوي للسياحة، الذي يفترض فيه أن يباشر إجراءات استباقية لاحتواء مطالب المهنيين المتضررين.

وفي سياق الموضوع، رصد يوسف شبعة، روائي وصاحب أشهر مقهى ثقافي بطنجة إهمال الجهات المختصة بالمدينة للاشعاع السياحي على صعيد جهة طنجة تطوان الحسيمة، لاسيما مدينة طنجة التي تزخر بحزمة من الأماكن المهمة والشهيرة عالميا.

وأوضح المتحدث ذاته، أن كتاباته عن مدينة طنجة استأثرت مجلة هولندية وأسفرت عن التنظيم لرحلة من أمستردام صوب مدينة البوغاز، مشيرا إلى أن أزمة كورونا استدعت تأجيل الرحلة.

وأضاف “هناك ازيد من 300 عمل روائي بالاسبانية عن مدينة طنجة، وهذا ترويج مهم للمدينة والاماكن السياحية المتواجدة بها، غير أن المسؤولين لا يحركون ساكنا لاستقطاب السياح”.

وللإحاطة بالموضوع أكثر، تواصل موقع “سيت أنفو”، مع رئيسة المجلس الجهوي للسياحة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، حيث طلبت بعد معرفة الموضوع معاودة الاتصال، إلا أنها لم تعد ترد على الاتصالات.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى