مهنيو الدواجن يناقشون سبل “عصرنة” القطاع في لقاء بمراكش-فيديو

قال أحمد الداودي، عضو الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب، إن الفيدرالية نظمت،  أمس الجمعة، لقاء تحسيسيا بمدينة مراكش، لفائدة مهنيي الدواجن، من أجل مواكبة حاملي مشاريع قصد إحداث مجازر عصرية للدواجن.

وأوضح الداودي، على هامش اللقاء الذي حضره مهنيو الدواجن، إن الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن أخذت على عاتقها دعم ومواكبة حاملي هذه المشاريع فيما يتعلق بإعداد الملفات الصحية والتقنية التي تشترطها مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا).

وأضاف المتحدث نفسه، أن الفيدرالية تقوم بتَتَبُّع تنفيذ المشروع إلى غاية الحصول على الاعتمادات القانونية، إضافة إلى التكفل بنسبة تتراوح بين 50 و70 في المائة من تكلفة الدراسات حسب الحالات، واضعة في سبيل إنجاح هذا البرنامج استراتيجية تروم تنظيم أيام تحسيسية وتحديد حاملي المشاريع عبر مختلف جهات المملكة، تنظيم دورات تكونية تطبيقية لفائدة حاملي المشاريع ومعاونيهم بالمجزرة البيداغوجية المعتمدة بقطب الدواجن بالإضافة إلى التحسيس حول استهلاك منتجات المجازر المعتمدة من خلال تنظيم أيام مفتوحة.

وأفاد عضو الفيدرالية، أن البرنامج الذي أطلقته الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب (FISA) شهر نونبر 2021، لمواكبة حاملي مشاريع إحداث مجازر عصرية للدواجن ذات قدرة إنتاجية منخفضة معتمدة من قبل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA)، بدعم من وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، يهدف إلى تشجيع مهنيي تربية الدواجن، فرادى أو على شكل تعاونيات، وكذا المقاولون الشباب، من إنشاء هذه المجازر التي تتميز بتكلفتها المنخفضة مقارنة بالمجازر الكبرى، بهدف تنظيم وتحسين مستوى تسويق منتجاتهم، وخلق عدد مهم من فرص الشغل، بالإضافة إلى تزويد المستهلك المغربي بمنتوج خاضع للمراقبة الصحية من قبل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

ويتوخى المهنيون من هذه المشاريع الرفع من نسبة تسويق الدواجن المُعَدَّة بالمجازر العصرية المعتمدة، لتحسين قنوات توزيع وتسويق اللحوم البيضاء بما ينعكس إيجابا على صورة المنتوج الوطني؛ ويساهم في تعزيز ثقة المستهلك؛ وبالتالي الرفع من مستوى الاستهلاك الفردي، وهو الهدف الذي تسعى إليه الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن للحد من الآثار السلبية لعشوائية التوزيع التي تضر بصورة المنتوج من جهة وبمردوديته على المنتجين من جهة ثانية.

ويأتي برنامج إحداث مجازر عصرية معتمدة للدواجن ذات طاقة إنتاجية منخفضة والذي أطلقته الفيدرالية سنة 2021 كإحدى عناصر هذه الاستراتيجية، لما يفتح من آفاق جديدة للمهنيين، ويمكنهم من تحسين مستوى تسويق منتوجهم في احترام لشروط السلامة الصحية للمنتجات الغذائية، ويقوي حضورهم في نظام التوزيع والتسويق بما يحافظ على المكتسبات التي حققوها من خلال تطوير التربية وتجويد الإنتاج.

وتراهن الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن على هذا البرنامج، المدعم من قبل وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، كعنصر أساسي لاستكمال تطوير سلسلة القيمة للدواجن، لما تحظى به من دور هام في خلق فرص الشغل، ومساهمتها في ضمان الأمن الغذائي عبر توفير البروتينات من أصل حيواني، وتميزها بدينامية قوية في مجال التصدير وولوج الأسواق الخارجية خاصة السوق اﻹفريقية.

يذكر أن عدد المجازر العصرية المعتمد للدواجن بالمغرب لا يتجاوز 27 مجزرة منتشرة عبر التراب الوطني، تزود الأسواق الكبرى والمتوسطة والمطاعم الجماعية ونقاط البيع بنسبة لا تزيد عن 20 % من المنتوج الوطني من اللحوم البيضاء. وتعتبر جهة طنجة تطوان الحسيمة من المناطق السباقة في هذا المجال منذ سبعينيات القرن الماضي، حيث تتواجد بها 5 مجاز عصرية للدواجن، 4 في طنجة وواحدة في العرائش، فيما تفتقدها باقي مدن الجهة التي تساهم في الإنتاج الوطني من الدواجن بنسبة تفوق 10 بالمائة.


الرجاء يفتقد خدمات لاعب مهم في “الديربي”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى