مهنيو الألبسة والأقمشة يطرقون باب الأحزاب بسبب تنقيل مصانع خارج البيضاء

طرقت جمعية المقاولات المتوسطة والصغرى لصناعة النسيج والألبسة، باب الأحزاب السياسية لطرح الإكراهات والمشاكل التي يوجهها المهنيون.

في هذا الصدد، استقبل رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، رشيد حموني وعضوي الفريق النائبين البرلمانيين، نهى الموسوي وعبد الإله شيكر، ممثلين عن الجمعية المهنية.

وأفاد بلاغ للفريق النيابي، أن وفد الجمعية استعرض جملة من المشاكل والإكراهات المطروحة للمهنيين العاملين في الوحدات الصناعية المتواجدة بحي البركة بالدار البيضاء، وذلك من خلال ما سيترتب عن تنقليهم إلى منطقة أولاد عزوز، البعيدة عن حي مولاي رشيد بحوالي 55 كلم، من انعكاسات سلبية اجتماعيا واقتصاديا على العمال وأرباب العمل وكذا على الأوضاع الاجتماعية لأسرهم.

كما أكد أعضاء الوفد خلال هذا اللقاء، على مطلبهم القاضي بإعطائهم الأولوية في عملية توزيع فضاءات الحي الصناعي الجديد ب “تيط مليل”، غير البعيد عن مولاي رشيد سوى بأربع كلمترات.

من جانبه، أكد وقد أكد البرلمانيين رشيد حموني وعبد الإله شيكر، على أن فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سيجعل هذا الملف ضمن أولوياته الأساسية، ولن يدخر أي جهد من أجل الترافع بشأنه من موقعه النيابي، بكل الوسائل والآليات البرلمانية المتاحة، بحثا عن كل الصيغ الممكنة لإيجاد المخرج المناسب للصعوبات المطروحة لهذه الفئة الاجتماعية.


النفطي يستبعد 3 لاعبين عن كأس العالم للأندية وأحدهما يقرر الاجتماع بالناصيري





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى