من جديد.. وزير التربية الوطنية يجتمع بالنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية

دعا وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، اليوم الخميس، النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية، للحضور لاجتماع تحضيري صباح يوم غد الجمعة، من أجل التحضير إلى الاجتماع المقبل.

وفي هذا السياق، قال الإدريسي عبد الرزاق، الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي، في تصريح لـ”سيت أنفو”،  إن وزارة التربية الوطنية اتصلت بهم صباح اليوم الخميس، لدعوتهم لحضور اجتماع تحضيري، صباح يوم غد الجمعة 7 يناير 2022، بين الكتاب العامين للنقابات التعليمية الخمس والكاتب العام للتربية الوطنية والمدير المركزي للموارد البشرية وتكوين الأطر.

وأضاف الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم، أن هذا الاجتماع، سيكون فرصة للتحضير للقاء المقبل مع وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وكان، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، أكد في تصريح سابق قبل أسابيع قليلة، عقب اجتماعه مع ممثلي النقابات التعليمية، الجولة الجديدة من الحوار مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية خرجت ببعض الخلاصات التي سيتم تهيئة الظروف لتنزيلها.

وأكد الوزير، أنه تم تدارس العديد من الملفات، من بينها تلك المتعلقة بالأطر التربوية وأطر التوجيه والتخطيط، كما تم التطرق لمواضيع ذات الصلة بالنظام الأساسي لأطر الأكاديميات، مضيفا أن الحوار بهذا الخصوص مازال مفتوحا مع النقابات المعنية بحضور ممثلي أطر الأكاديميات.

وبحسب  بنموسى، سيتم إجراء جولات أخرى من الحوار مستقبلا لبناء جو من الثقة يعطي انطلاقة إصلاح منظومة التعليم، بما يسمح بجودة التعليم العمومي والحفاظ على المصلحة الفضلى للأسر المغربية في العالم القروي وفي المدن.

من جانبهم، قال ممثلوا النقابات التعليمية إن هذه الجولة الجديدة من الحوار مرت في” أجواء إيجابية وحققت نوعا من التقدم” ، وأنه تم خلق توافقات ننتظر من الأطراف الحكومية الأخرى المعنية تقديم جواب رسمي بشأنها، مبرزين أن هناك ملفات جاهزة يرتقب عقد لقاء بشأنها يوم 28 دجنبر الجاري.

واعتبروا أن هذا اللقاء شكل فرصة لمعالجة باقي النقاط العالقة التي برمجت في إطار لجنة تقنية بما يفتح آفاقا واعدة من أجل التعبئة الشاملة وانخراط الأسرة التعليمية في كل المشاريع المرتقبة التي تروم الوزارة من خلالها تحفيز الأسرة التعليمية وإعادة الاعتبار للمدرس وللمدرسة المغربية. وأشادوا بحرص الوزارة على مواصلة جولات الحوار الاجتماعي القطاعي مع النقابات التعليمية وأيضا التزامها بإيجاد حلول للملفات المطروحة.

وشارك في هذه الجولة الجديدة من الحوار ممثلو الجامعة الوطنية للتعليم (ا. م. ش.) والنقابة الوطنية للتعليم (ك. د. ش.) والجامعة الحرة للتعليم (ا. ع. ش. م.) والجامعة الوطنية للتعليم والنقابة الوطنية للتعليم (ف.د. ش.).

ويندرج هذا اللقاء في إطار مواصلة الحوار الاجتماعي القطاعي للوزارة، ومن أجل استكمال ارساء المنهجية المشتركة التي سيتم اعتمادها في تدبير قضايا المنظومة التربوية، ومأسسة الحوار من أجل النهوض بالمدرسة العمومية وتجويد الممارسة التعليمية والارتقاء بها، وكذا مناقشة الملفات المطروحة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى