من جديد.. السلطات تشن حملات ضد رافضي ارتداء الكمامة

بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا، شنت السلطات المحلية حملات موسعة، ضد رافضي ارتداء الكمامة الواقية، بحيث يتم إجبار المواطنين على ارتدائها قبل الدخول إلى المتاجر الكبرى، والصيدليات، ووسائل النقل العمومي.

وتعمل السلطات المحلية مرفوقة بالمصالح الأمنية على تحسيس المواطنين بضرورة الارتداء السليم للكمامة الواقية من فيروس “كورونا”، في ظل تسجيل تراخي المواطنين تجاه تطبيق الإجراءات الاحترازية ضد الفيروس.

وعاين موقع “سيت أنفو” أعوان السلطة وهم يجبرون المواطنين على ارتداء الكمامة الواقية، خوفا على حياتهم وحياة أبنائهم، لا سيما بالمراكز التجارية والإدارات العمومية وفي وسائل النقل العمومي.

وكانت شركة الترامواي، أعلنت أمس الخميس، على إجبارية ارتداء الكمامة داخل عربات الترامواي، خوفا من انتشار الفيروس.

ومقابل ذلك، تحرر المصالح المختصة محاضر المخالفة في حق المتعنتين، الذين يرفضون الامتثال لإجبارية ارتداء الكمامة.

وحسب وزارة الداخلية فإن القانون يعاقب رافضي ارتداء الكمامة، من شهر إلى 3 أشهر، وبغرامة مالية من 300 إلى 1300 درهم.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى