مندوبية السجون تكشف حقيقة تعرض سجينة لـ”مضايقات وتعذيب نفسي”

أصدرت المندوبية العامة لإدارة لسجون وإعادة الإدماج، بيانا توضيحيا ترد فيه على ما تم تداوله بخصوص السجينة (ح.ز)، المعتقلة بالسجن المحلي آيت ملول 2، بخصوص “تعرضها لمضايقات وتعذيب نفسي من طرف مدير المؤسسة ومنعها من التواصل مع الموظفات والسجينات”.

وأفادت المندوبية اليوم الأربعاء في البلاغ الذي يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، أن  المعنية بالأمر لا تعاني من أية مضايقات من طرف إدارة المؤسسة، وهي في تواصل مستمر مع الموظفات عكس ما تم نشره من طرف بعض وسائل الإعلام. أما بخصوص تواصلها مع السجينات، فهي ترفض بشكل قاطع الاستفادة من الفسحة، وذلك بعد تصريحها كتابة بأنها ترفض الاختلاط بباقي السجينات.

أما بخصوص ادعاء معاناتها من أمراض مزمنة فهو ادعاء غير صحيح، حيث إنه منذ اعتقال السجينة المشار إليها بهذه المؤسسة وهي تحظى بالرعاية الطبية اللازمة، سواء داخل المؤسسة أو بالمستشفيات العمومية، كما أن وضعها الصحي عادي ومستقر. إضافة إلى ذلك، فإن الادعاءات المنشورة بخصوص عدم قدرتها على المشي وحرمانها من كرسي هي ادعاءات باطلة، حيث إنها تقوم بالمشي داخل غرفتها بشكل عادي، وكذا أثناء ذهابها لقاعة الزيارة للاستفادة من زيارة أبنائها.

واعتبرت المندوبية أن ما نشر بخصوص الحالة الصحية للنزيلة المذكورة وظروف اعتقالها بالمؤسسة، لا أساس له من الصحة.


مهاجم جديد يعزز صفوف الرجاء أمام أولمبيك آسفي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى