مندوبية التخطيط تتوقع ارتفاعا حادا لمستوى البطالة وتدهورا مستمرا للوضعية المالية للأسر

توقعت المندوبية السامية للتخطيط، وقوع ارتفاع حاد لمستوى البطالة، خلال الفصل الثالث من سنة 2020، مسجلة أن 87,1  % من الأسر مقابل 5,1 %، توقعت ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة.

وأفادت المندوبية،  اليوم الخميس، في مذكرة لها حول نتائج بحث الظرفية لدى الأسر، خلال الفصل الثالث من سنة 2020، أن رصيد مؤشر البطالة استقر في مستوى سلبي بلغ ناقص 82 نقطة، مقابل ناقص 75,2 نقطة خلال الفصل السابق و ناقص 71,8 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

كما توقعت المندوبية، في مذكرتها التي توصل “سيت أنفو” بنسخة منها، تسجيل تدهور مستمر للوضعية المالية للأسر، حيث صرحت 60,4  %من الأسر، خلال الفصل الثالث من سنة 2020، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 35,6 %  من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض، ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 4,1 %.

وهكذا استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي بلغ ناقص 31,5 نقطة مقابل ناقص 30نقطة خلال الفصل السابق وناقص  29,5 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وبخصوص تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، صرحت 41,6  %من الأسر مقابل 7,6 % بتدهورها، وبذلك بقي رصيد هذا التصور سلبيا حيث بلغ ناقص 34 نقطة مقابل ناقص 27 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 26  نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية، بحسب المندوبية.

أما بخصوص تصور الأسر لتطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 15,4 % منها تحسنها مقابل 27,3 %  التي تنتظر تدهورها، وبذلك سجل رصيد هذا المؤشر، وللمرة الثانية على التوالي منذ الفصل السابق مستوى سلبي، حيث استقر في ناقص 11,9  نقطة مقابل ناقص 4,6 نقطة خلال الفصل السابق و 12,8 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية، تورد المندوبية السامية للتخطيط.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى