مقتل طالب بسطات رميا بالرصاص

كشفت مصادر محلية أن الدرك الملكي بسطات يجري تحقيقا معمقا لفك خيوط جريمة قتل طالب في بداية عقده الثالث.

وأضافت المصادر ذاتها أن عملية الاجهاز على هذا الطالب رميا برصاص بندقية الصيد، وقع فوق تراب قيادة أولاد بوزيري التابعة لإقليم سطات، وبالظبط بجماعة خميس سيدي محمد بن رحال، حيث تم العثور على جتة هذا الأخير ملقية وسط بركة من الدماء.

وتابعت ذات المصادر أنه فور علم مصالح الدرك الملكي مرفوقة بفرقة الدرك العلمي والتقني تحت اشراف قائد سرية سطات بالموضوع حلت إلى مكان الحادث زوال يوم الجمعة 1 دجنبر الذي يصادف يوم عيد المولد.

ووفق ذات المصادر فبعد أن فتحت عناصر المركز الترابي التحقيق في النازلة، لمعرفة أسباب وملابسات هذا الحادث الذي روع الساكنة، تبين أن الهالك يبلغ من العمر 22 سنة، كان يتابع دراسته قبل وفاته بالسنة الثانية بجامعة الحسن الأول بمدينة سطات.

وزادت نفس المصادر قائلة إنه تم وضع جثة الهالك مساء أمس الجمعة بمستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني بسطات قصد التشريح الطبي.

يشار إلى أن مصالح الدرك الملكي لازالت تحقق في هذا الحادث لتحديد الأسباب الحقيقية المؤدية للوفاة، تحت إشراف النيابة العامة، لمعرفة ما إن كان يتعلق الأمر بانتحار أو تصفية جسدية أو وفاة عن طريق إطلاق عيار ناري بالخطأ.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى