مغاربة دون ماء صالح للشرب يطالبون بتدخل الوزير “بركة”

كشف مروان شبعتو عضو فريق الأحرار بمجلس النواب، الخصاص والنقص الحاد في الماء الصالح للشرب بجماعة تابعة لإقليم ميدلت، وطالب الوزارة المعنية بالتدخل لحل المشكل وتزويد الساكنة بالماء الشروب.

وقال عضو لجنة المالية والتنمية الاقتصادية في سؤال وجهه إلى نزار بركة، وزير التجهيز والماء إن قصور ملاحة بجماعة كير التابعة لإقليم ميدلت تعاني نقصا حادا في الماء الصالح للشرب لمدة زادت على أربع سنوات، مما جعل الجماعة تعمل على حفر ثقب مائي وتجهيزه بالخزان والطاقة الشمسية بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لكن منذ ذلك التاريخ توقف المشروع مما جعل الساكنة تعاني الخصاص في هذه المادة الحيوية التي لا يمكن لأي كان الاستغناء عنها.

وأوضح البرلماني التجمعي أن ساكنة جماعة كير تطالب بإيفاد لجنة متخصصة لمعاينة البئر وتقييم المشروع والتأكد من الكمية المتواجدة بالبئر، التي تفيد المعطيات بأنها تبقى غير كافية.

كما طالب أيضا نزار بركة بالكشف عن مقاربة وزارته لحل مشكل النقص الحاد في الماء الصالح للشرب بجماعة كير التابعة لإقليم ميدلت.

يشار إلى أن وزارة التجهيز والماء كشفت في بلاغ لها أن المغرب في حالة طوارئ مائية، وذلك بالنظر لوضعية الإجهاد المائي الذي تواجهه المملكة.

وأشارت الوزارة في بلاغها التحذيري أنه في الوقت الذي تتناقص فيه الموارد المائية يعرف منحنى استهلاك المياه بين المستخدمين ارتفاعا. وأمام هذا الوضع فمن الضروري، اليوم، أن الدعوة إلى التوقف عن ممارسة أي شكل من أشكال تبذير الماء، حفاظا على الموارد الحالية ومن أجل ضمان التوزيع العادل للمياه لفائدة الجميع.

وأكد نزار بركة، وزير التجهيز والماء، أنه علاوة على مختلف الإجراءات التي تتخذها الوزارة على المديين القريب والمتوسط لضمان تزويد السكان بالماء الشروب، “أصبحت المياه اليوم شحيحة وكل قطرة مهمة للغاية. وبالتالي، أضحى الاستهلاك المسؤول والمعقلن للماء عملا مواطنا ودليلا على التضامن الوطني”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى