مغاربة: “الساعة الإضافية” كتخربق لينا حياتنا والحكومة خصها تلبي رغبة الشعب المغربي-فيديو

يتجدد الجدل كل سنة مع انتهاء شهر رمضان بالمغرب والعودة إلى العمل بالساعة الإضافية التي تم اعتمادها قبل سنوات، بزيادة ستنين دقيقة إلى توقيت غرينتش الذي كانت تعتمده المملكة.

ورغم مرور سنوات على هذا القرار، فإن غالبية المغاربة يرفضون العمل بها بشكل دائم، حيث ترتفع الأصوات كل سنة للمطالبة بالتراجع عن القرار.

في هذا الصدد، قال مجموعة من المواطنين في تصريحات لـ”سيت أنفو”، إن الأغلبية ترفض العمل بهذه الساعة نظرا لما لها من تأثيرات سلبية على سير حياتهم اليومية.

وقال أحد المواطنين، إن من سلبيات الساعة الجديدة اضطرار الآباء إلى مرافقة أطفالهم نحو المدارس، نظرا لأنهم يغادون المنازل مبكرا، إضافة إلى تأثيراها على الجانب النفسي للمواطنين.

يشار إلى أن وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة كشفت أنه سيتم الرجوع إلى العمل بتوقيت (GMT+1)، وذلك بإضافة ستين (60) دقيقة إلى الساعة القانونية للمملكة عند حلول الساعة الثانية صباحا من يوم الأحد 14 أبريل 2024.

 


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى