مطالب للداخلية بالتصدي لظاهرة الرسم والكتابة على الجدران

نبه البرلماني حسن أومريبط، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إلى انتشار ظاهرة الرسم والكتابة على الجدران في المدن والقرى، وذلك ضمن سؤال كتابي وجهه إلى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت.

وقال البرلماني إن ظاهرة الرسم والكتابة على الجداران  تنتشر بشكل سريع في العديد من المدن المغربية، فشوهت فضاءاتها العامة ولطخت واجهات المؤسسات العمومية والعمارات والمنازل الخاصة، بعبارات لا أخلاقية ورسومات يستحي المواطنون والمواطنات من رؤيتها.

واعتبر أومريبط هذا الفعل بـ”مساهمة في تخريب أخلاق وقيم المجتمع، خصوصا أن حيطان المؤسسات التعليمية والفصول الدراسية، سواء في واجهتها الداخلية أو الخارجية، لم تسلم بدورها من التدوينات والرموز التي تضرب في الصميم الكرامة الإنسانية”.

وأضاف أن “هؤلاء المدونون المجهولو الهوية يفرضون مكنوناتهم وألفاظهم وعباراتهم على أفراد المجتمع، بشكل عشوائي وغير منظم وغير مرخص له، مما جعل عددا من المارة يستحيون من لمحها ويتجنب آخرون المرور بجوارها. إذ حولت الفضاء العمومي إلى مجال لتبادل السب والقذف والتشهير، ونشر التعصب والمنافسة في إيذاء الأخرين. وهي أمور لا تمت بصلة بتعاليم ديننا الحنيف ولا بمقتضيات القيم الإنسانية”.

وأوضح المصدر ذاته، أنه إذا كانت السلطات المحلية تقوم، من حين لآخر، بحملات طمس وإزالة الرسوم والكتابات على الجدران الخارجية للمباني العمومية، فإن حصر الظاهرة يستدعي تظافر جهود العديد من الفاعلين الحكوميين والمدنيين، عن الإجراءات والتدابير التي قامت بها الوزارة أو تعتزم القيام بها لمحاصرة انتشار الرسم والكتابة على الجدران بالحواضر والقرى.

 


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى