مطالب للحكومة بالتدخل لإنقاذ قطاع المقاهي والمطاعم بالمغرب من الزوال

نبهت الجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم فرع طنجة أصيلة، إلى أنه في ظل الظروف التي تمر بها المملكة المغربية، تبرز عدة تحديات تواجه قطاع المقاهي والمطاعم بشكل ينذر بخطر محقق على الاستمرارية الاقتصادية لهذا القطاع الحيوي، مشيرة إلى أن القطاع شهد منذ فترة تراجعاً ملحوظاً في مستوى الرواج والأعمال، الأمر الذي يحتم على الحكومة الانتباه والتدخل من أجل إنقاذه من شبح الزوال الذي قد يلحق به.

وأوضحت الجامعة في بيان لها، اطلع عليه “سيت أنفو”، أن  قطاع المقاهي والمطاعم يعيش عدة مشاكل من جميع الجوانب، بدءاً من ارتفاع كلفة المعيشة وانتهاءً بقيود الضرائب والرسوم التي يتم فرضها، وذلك دون إغفال تأثير الأزمات الاقتصادية العالمية والمحلية وآثارها على القدرة الشرائية للمستهلكين، مضيفة أن هذه الوضعية الصعبة تجعل من الصعب على العاملين في هذا القطاع أن يحافظوا على أعمالهم وتنمية مشاريعهم.

وطالبت الحكومة بفتح ملف مشاكل المهنيين وإيلاء الاهتمام الكافي لوضع خطط استراتيجية شاملة من شأنها تحسين الأوضاع وتقديم الدعم اللازم،مشدّدة على ضرورة تبني تدابير تشجيعية تساعد على تخفيض الأعباء المالية الثقيلة كالضرائب والرسوم، وكذلك العمل على تطوير برامج دعم فعّالة تضمن تنمية مستدامة للقطاع.

وتابعت الجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم أنه “يجب التأكيد على دور الابتكار وتحديث الخدمات المقدمة لجذب الزبائن والتماشي مع التطورات العالمية في مجال الضيافة وإعداد الطعام، مبرزة أن تشجيع الإبداع وتنويع الخيارات لا يقل أهمية عن الجوانب التشريعية والاقتصادية، فمواكبة رغبات الزبون وتقديم تجارب جديدة جزء لا يتجزأ من العملية الإنعاشية لهذا القطاع.

والتمست من الحكومة المغربية التعامل مع هذه المطالب بجدية وسرعة، مضيفة أن مصير آلاف العاملين وأسرهم يعتمد على استقرار قطاع المقاهي والمطاعم وازدهاره، وبالتالي فإن الوقت قد حان لوضع الخطط والسياسات التي من شأنها أن تحفز النمو وتمنح المهنيين في القطاع فرصة للتقدم والريادة.


الرجاء يفتقد خدمات لاعب مهم في “الديربي”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى