مطالب بمحاسبة المتورطين في فضيحة “تذاكر المونديال” والتصدي للفساد الرياضي

قال محمد الغلوسي، المحامي ورئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، إن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تستمع إلى مسؤولين بجامعة كرة القدم وبعض الأندية على خلفية شبهات فساد تذاكر المونديال، معربا عن أمله في أن “يتم تسريع الأبحاث القضائية في هذه القضية التي شغلت الرأي العام كثيرا وانتشرت رائحتها خارج الحدود”.

وأشار الغلوسي ضمن تدوينة على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلى أن أشخاصا (برلمانيين ومؤثرين، وبعض الصحفيين، وغيرهم )، حصلوا على تذاكر المونديال واستفادوا من الريع والمال العام دون أن يقدموا أي شيء يذكر لكرة القدم.

وأضاف المحامي أن عملية بيع وشراء ومضاربة كبيرة حصلت في السوق السوداء، حيث وصل ثمن التذكرة إلى 15000 درهم واستغل بعض الأشخاص الذين ينتظر منهم الحرص على إظهار صورة إيجابية عن المغرب، (استغلوا) الحدث لجمع الأموال وخدمة المصالح الشخصية.

وشدد المتحدث  ذاته، على أن “هذا الواقع يقتضي الحزم في محاسبة المسؤولين مهما كانت مواقعهم، عن هذه الفضيحة التي وضعتنا في وضع لا نحسد عليه، لذلك لا يجب أن تمر دون عقاب حتى لا يتكرر ما جرى ومن أجل التصدي للفساد والريع في المجال الرياضي”.

 


مهمة جديدة لطاقم وليد الركراكي في فرنسا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى