مطالب بمحاربة ظاهرة النفايات البلاستيكية بشواطئ المغرب

قالت البرلمانية عن المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، سلوى البردعي، إنه مع بداية كل موسم صيفي نجد بشواطئ المغرب على امتداد البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، انتشار النفايات على طول الشريط الساحلي خاصة البلاستيكية كالأكياس والقنينات البلاستيكية التي أصبحت تهدد سلامة البحار والمحيطات وكل الكائنات التي تعيش بها، فتجعل مياه البحر ملوثه بالجزيئات البلاستيكية.

وأوضحت النائبة البرلمانية، في سؤال كتابي موجه لوزيرة الانتقال الرقمي والتنمية المستدامة، أن مادة البلاستيك هي العدو الكبير لمحيطنا البيئي، فعلى الصعيد العالمي، انخرطت كل مكونات المجتمع للتحسيس بأخطار البلاستيك من خلال التحسيس وإنجاز مشاريع لمحاربة هذه الظاهرة.

وشددت البردعي، على أنه رغم المجهودات التي تقوم بها الجماعات الترابية خلال فصل الصيف، إلا أن ذلك لا يكفي بحيث نجد الأنهار تجرف المواد البلاستيكية أثناء فصل الشتاء وتلقي بها في عرض البحر، مما يقتضي مجهودا استثنائيا لمواجهة هذا الخطر المحدق ببيئتنا بشراكة مع مكونات عديدة من المجتمع.

وتساءلت البرلمانية عن الاستراتيجية المستقبلية للوزارة لمحاربة ظاهرة النفايات البلاستيكية بالشواطئ المغربية على المدى المتوسط والبعيد، خاصة وأن المملكة انخرطت في محاربة الأكياس البلاستيكية خلال السنوات القليلة الماضية.



فريق الإنقاذ المغربي يستخرج آخر جثتين من تحت الأنقاض في دوار دمّره الزلزال





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى