مطالب برلمانية بتسريع إنجاز خط البراق الرابط بين الرباط وفاس

جدد، النائب البرلماني محمد اشرورو، مساءلة وزير النقل واللوجستيك والماء؛ حول مآل مشروع الخطط السككي الرابط بين الرباط ومكناس عبر تيفلت والخميسات.

وطالب النائب البرلماني، وزير النقل واللوجستيك، الذي حضر الاجتماع الأسبوعي، لفريق الأصالة والمعاصرة، بالتسريع في تنزيل هذا المشروع، الذي لطالما شكل حلما لساكنة إقليم الخميسات، وخاصة الطلبة والموظفين حيث يعانون من مشاكل التنقل اليومي في اتجاه مدينتي الرباط ومكناس.

وأشار النائب البرلماني، إلى أن الحاجة لإنجاز هذا المشروع باتت اليوم أكثر إلحاحا وراهنية، بالنظر إلى الكثافة السكانية والموقع الاستراتيجي الذي يتميز به إقليم الخميسات، وكونه أحد أهم الشروط الضرورية لخلق دينامية جهوية للاستثمار، لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة.

في حين قال محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجيستيك،  إن مشروع إنجاز الخط الفائق السرعة TGV الرابط بين الرباط وفاس يوجد ضمن المشاريع المسطرة في المخطط الذي أعده المكتب الوطني للسكك الحديدية.

وأوضح الوزير في جوابه على سؤال كتابي للبرلمانية إلهام الساقي، حول “تصور الوزارة لإنشاء الخط الفائق السرعة بين الرباط وفاس”، أن المكتب الوطني للسكك الحديدية قام في مرحلة أولى للمشروع، بالدراسات التمهيدية للخط الفائق السرعة بين الرباط ومكناس عبر الخميسات”.

وأضاف الوزير، أن الدراسات التمهيدية همت التأثير البيئي والاجتماعي للمشروع، ودراسة توقعات الحركية نقل المسافرين والبضائع خلال سنوات استغلال هذا الخط، بالإضافة إلى المردودية السوسيو اقتصادية للمشروع”.

وأفاد الوزير الوصي على القطاع، أن المكتب الوطني للسكك الحديدية سيقوم لاحقا بإنجاز الدراسات التفصيلية ودراسات الإنجاز، وكذا التركيبة المالية للمشروع، علما بأن إنجاز هذا المشروع الذي سيتطلب اعتمادات مالية ضخمة تستدعي تظافر جهود كل الفرقاء والشركاء من أجل إيجاد صيغة وحلول ملائمة ومبتكرة فيما يخص التمويل”.

وللإشارة فإن المخطط يشمل إنشاء 1300 كلم من الخطوط الجديدة للسرعة الفائقة، و3800 كلم من الخطوط السككية الكلاسكية الجديدة لربط 43 مدينة مغربية عوض 23 مدينة حاليا، وتأمين النقل السككي لـ87 في المائة من الساكنة بدل 51 في المائة حاليا”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى