مطالب بتحسين الوضعية المادية لمتقاعدي الجماعات الترابية

دعا المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، إلى تحسين الوضعية المادية والاعتبارية لفئة المتقاعدين بالقطاع والعمل على تحسين خدمات الرعاية الاجتماعية والصحية لهم ولأسرهم.

وأكدت الجامعة الوطنية الوطني لموظفي الجماعات، في بلاغ لها، توصل “سيت أنفو”، بنسخة منه، على تبني خيار التفاوض المؤسساتي والحوار المسؤول كمنهجية ثابتة للدفاع عن المطالب المشروعة للشغيلة الجماعية.

وفي السياق ذاته، عقد المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية، اجتماعه الراتب يوم الخميس 9 ماي الجاري بالمقر المركزي للاتحاد بالرباط، وترأس الاجتماع خالد الأملوكي، الكاتب العام للجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية، والذي افتتح اللقاء بكلمة تناول من خلالها بعض الشؤون التنظيمية وكذا استئناف جولات الحوار الاجتماعي القطاعي من خلال عقد اجتماع الجمعة 3 ماي 2024 بين ممثلين عن وزارة الداخلية وممثلين عن الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية ونقابات أخرى تشتغل بالقطاع.

وفي هذا الإطار سجل المكتب الوطني للجامعة، بارتياح كبير النفس الإيجابي الذي ساد اللقاء، في سياق وطني متميز بارتفاع مهول في الأسعار وتدهور كبير للقدرة الشرائية لعامة الشغيلة الجماعية.

وسجلت الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية، بارتياح لاستئناف جولات الحوار الاجتماعي القطاعي كخطوة أولى في الاتجاه الصحيح من أجل إنصاف الشغيلة الجماعية التي أنهكتها التقلبات الاقتصادية والاجتماعية، معلنة التمسك بكل النقط الواردة بالمذكرة المطلبية التي رفعتها الجامعة الوطنية إلى الوزارة الوصية باعتبارها أرضية موضوعية وجادة لإنصاف شغيلة الجماعات الترابية.

وطالبت بتقويم أنظمة التعاضد وضمان حكامتها عبر إصلاح ومراجعة منظومتها التشريعية، مؤكدة انحيازها المطلق للمطالب العادلة والمشروعة للشعيلة الجماعية.


الرجاء يفتقد خدمات لاعب مهم في “الديربي”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى