مطالب بالنهوض بالأوضاع المادية والاجتماعية والمهنية للقيمين الدينيين بالمغرب

وجّه رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، حول أوضاع القيمين الدينيين.

وقال النائب البرلماني ذاته، في سؤاله الكتابي، إن القيمين الدينيين، خطباء ومؤذنون ومتفقدو المساجد، يضطلعون بأدوار دينية ومجتمعية وروحية هامة، مما يقتضي النهوض والارتقاء بأحوالهم المادية وأوضاعهم الاجتماعية والصحية والمهنية، سواء كانوا عاملين في قرى أو حواضر المملكة.

ولتحقيق هذا الهدف، خاصة مع تدهور القدرة الشرائية من جراء الغلاء الفاحش للأسعار، يتعين رفع الاعتمادات السنوية المخصصة لذلك، لا سيما من أجل الرفع من المكافآت الشهرية، والإدماج في صناديق التغطية الصحية، وتمكينهم من التكوين، وتحسين الخدمات والأعمال الاجتماعية، وذلك بالنسبة لمن يزاول منهم الإمامة وحدها، أو للذين يَجمعون بين الإمامة ومهام أخرى، بحسب تعبير رشيد حموني.

وبالنظر إلى التحولات التي تطال القيمين الدينيين، لا سيما من حيث الشواهد والديبلومات المحصل عليها من طرف جزءٍ منهم، فإنه سيكون من الملائم تعميم إدماج هذه الفئة في سلك الوظيفة العمومية، بالطرق المناسبة، ضماناً لاستقرارها الاجتماعي، ساءل رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية،حول الإجراءات المتخذة، أو التي ستُتخذ، من أجل النهوض بالأوضاع المادية والاجتماعية والمهنية لكافة القيمين الدينيينن.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى