مطالب بالتحقيق في وفاة طفلة داخل مصحة خاصة بأكادير

طالب النائب البرلماني، خالد الشناق، وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بفتح تحقيق “نزيه وشفاف” في ظروف وملابسات وفاة الطفلة “يسرى”، داخل إحدى المصحات الخاصة بمدينة أكادير، و”ذلك في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة، تجنبا لوقوع حوادث مميتة وأليمة، يذهب ضحيتها مواطنون أبرياء”.

وقال عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، ضمن سؤال كتابي وجهه إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، إن عائلة الطفلة “يسرى” البالغة من العمر ست سنوات بمدينة أكادير، عاشت على وقع فاجعة وفاة ابنتها التي خضعت لعملية جراحية بسيطة لاستئصال اللوزتين بمصحة خاصة، وذلك مساء يوم الثلاثاء 25 يونيو 2024.

وأوضح الشناق أنه وحسب تصريحات عائلة الضحية، فإن سبب وفاة الطفلة يسرى يعزى إلى أن عملية تخذيرها قبل خضوعها للعملية الجراحية تم من طرف الممرضات وليس الطبيب المختص في التخذير.

وأشار البرلماني إلى أن الضحية قامت بجميع التحاليل المطلوبة في مثل هذه العمليات الجراحية، مسجلا تكرار الوفيات المتكررة لأطفال أبرياء، نتيجة الإهمال الذي يتعرضون له ببعض المصحات الخاصة التي هدفها الربح فقط.


هام للمغاربة.. مديرية الأمن تطلق مباريات توظيف واسعة في سلك الشرطة

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى