مطالبٌ متجددة لوزير الصحة بتأهيل المؤسسات الاستشفائية في المغرب

طالب عبد الله العمري، النائب البرلماني عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، خالد آيت الطالب وزير الصحة والحماية الاجتماعية، بتأهيل المؤسسات الاستشفائية والوحدات الصحية العمومية.

ودعا عضو لجنة مراقبة المالية العامة وزارة الصحة إلى اتخاذ تدابير وإجراءات لتأهيل هذا المؤسسات الاستشفائية والوحدات الصحية العمومية، باعتبارها رافعة أساسية لنظام التغطية الصحية.

وفي سياق متصل، كشفت سميرة قصيور النائبة البرلمانية عن فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب، أن المرافق الصحية العمومية بمدينة مكناس وخاصة مستشفى محمد الخامس، أصحبت رمزا لتهالك القطاع الصحي، حيث ينذر بفشل حقيقي في بلورة السياسة العمومية التي تروم إلى تعميم التغطية الصحية، والتي جاءت وفق جدول زمني دخل حيز التنفيذ فاتح دجنبر 2021.

واعتبرت النائبة عضو لجنة القطاعات الاجتامعية في سؤال وجهته لوزير الصحة، أن هذا الوضع، يستدعي القيام بزيارة ميدانية لمدينة مكناس للوقوف على البنية الاستشفائية المتهالكة والنقص الحاد في الموارد البشرية والطاقة الاستيعابية، التي تترجم إلى خدمات لا ترقى لحفظ كرامة المواطن والحفاظ على السلامة الصحية والمعنوية للمريض، لعدم تمتعه بحقه الأساسي في استفادته من الخدمات الصحية والعلاجية اللائقة.

وبناء على هذا الوضع، طالبت النائبة خالد آيت الطالب وزير الصحة بتعبئة كل الوسائل المتاحة لتيسير أسباب استفادة المواطنات والمواطنين على قدم المساواة من الحق في العلاج والعناية الصحية، وضمان الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى