مصير المهاجرين السريين المتورطين في عملية الاقتحام الجماعي لمليلية المحتلة

قررت المحكمة الابتدائية بالناظور، تأجيل النظر في قضية 36 مهاجرا غير شرعي من بلدان جنوب الصحراء، الذين حاولوا اقتحام مدينة مليلية، إلى غاية يوم الاثنين 4 يوليوز المقبل.

وأوضح مصدر “سيت أنفو”، أنه بعض عرض 36 مهاجرا ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، على وكيل الملك، بابتدائية الناظور، تم تعيين أول جلسة لهم.

في حين قررت محكمة الاستئناف النظر في قضية المهاجرين المتابعين أمام غرفة الجنايات والبالغ عددهم 28 شخصا، يوم 13 يوليوز المقبل.

وأكد المصدر نفسه، أن المهاجرين غير النظاميين المنتمين إلى المجموعتين يتابعون بجنايات وجنح تتعلّق بإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم ورجال القوة العمومية والعنف في حقهم والعصيان، والتجمهر المسلح، وإضرام النار وحيازة السلاح الأبيض في ظروف من شأنها تهديد الأمن العام وسلامة الأشخاص والأموال.

وكانت السلطات المحلية لإقليم الناظور، أفادت أن مجموعة من المهاجرين غير القانونين المنحدرين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، أقدمت صباح يوم الجمعة 24 يونيو 2022، على عملية اقتحام لمدينة مليلية من خلال محاولة تسلق السياج الحديدي بين مدينتي الناظور ومليلية.

وأثناء تدخل القوات العمومية لإحباط هذه العملية التي عرفت استعمال المقتحمين لأساليب جد عنيفة، تم تسجيل إصابة 140 من أفراد هذه القوات بجروح متفاوتة الخطورة، من بينهم 5 إصابات خطيرة، فيما جرى تعداد إصابة 76 من المقتحمين، من بينهم 13 إصابة بليغة.

أفادت مصادر محلية بإقليم الناظور أن 13 من المهاجرين غير القانونين الذين كانوا ضمن تعداد المصابين خلال عملية اقتحام مدينة مليلية، يومه الجمعة 24 يونيو 2022، لقوا مصرعهم مساء نفس اليوم، جراء مضاعفات الإصابات البليغة التي كانوا يعانون منها، لترتفع بذلك الحصيلة إلى 18 حالة وفاة بين صفوف المقتحمين، قبل أن ترتفع فيها بعد إلى 23 وفاة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى