مصرع عمال فلاحيين في حوادث سير يجر وزير التشغيل للمساءلة

أثارت النائبة البرلمانية، خديجة أروهال، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، ضمن سؤال كتابي وجهته إلى وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، موضوع مقتل عاملات وعمال زراعيين أثناء نقلهم إلى الضيعات في ظروف لا إنسانية.

وقالت البرلمانية، إنه لا شك في أنه تناهى إلى علم الوزارة الحادث الطرقي المميت الذي عرفته منطقة “بوعصيدة” بجماعة “سيدي أحماد أعمر” بإقليم تارودانت، صباح يوم الثلاثاء 13 فبراير 2024، والذي خلف، مواطِنة قتيلة وإصابات بجروح متفاوتة الخطورة في صفوف عاملات زراعيات أخريات، بسبب انقلاب سيارة من نوع “بيكاب” مخصصة لنقل العمال الزراعيين.

واعتبرت المتحدثة ذاتها، أن الواقعة التي ليست الأولى من نوعها، تعود لتساءل الوزارة مجددا حول الظروف التي يشتغل في ظلها العاملات والعمال الزراعيون، ويتنقلون فيها إلى محلات عملهم، ليس فقط في منطقة واحدة بعينها، وإنما في عموم ربوع الوطن، أين توجد الضيعات الفلاحية، وحيث لا يتم، مع الأسف، احترام قانون الشغل، في حالاتٍ كثيرة.

وأشارت إلى أن تكرار هكذا حوادث، يجب أن تتعامل معه الحكومة كإنذار يفرض التدخل العاجل لاحترام حقوق العاملات والعمال، أولا عبر تفعيل دور جهاز مفتشي الشغل داخل الفضاءات المهنية، وثانيا عبر تشديد عمليات المراقبة التي تقوم بها المصالح المختصة في المحاور الطرقية، حيث نصادف يوميا عشرات العربات وهي تنقل اليد العاملة في ظروف حاطة بالكرامة الإنسانية.

وتساءلت البرلمانية عن نتائج التحقيق في حادث انقلاب عربة ذات محرك تحمل عاملات زراعيات بجماعة “سيدي أحماد أعمر” بإقليم تارودانت، والتي أودت، بحياة إحداهن، وخلفت جروحا بليغة في صفوف أخريات، وحول التدابير التي ستتخذها الوزارة من أجل إعمال الإجراءات القانونية بشأنها، والحيلولة دون تكرار هكذا حوادث في المستقبل.


مفاجأة في لائحة المنتخب المغربي لمباراتي زامبيا والكونغو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى