مشروع الخط السككي “وجدة الناظور بركان” يجر وزير النقل للمساءلة

جر مشروع ربط مدينتي وجدة والناظور بالخطط السككي مرورا ببركان، محمد عبد الجليل وزير النقل واللوجستيك إلى المساءلة البرلمانية، حيث تساءل نائب برلماني عن مآل المشروع الذي قدر الغلاف المالي لإنجازه ب 8 مليار سنتيم، حيث لازال لم ير النور بعد ما يقارب الأربع سنوات من انتهاء الدراسات الخاصة به.

وطالب محمد إبراهيمي، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، محمد عبد الجليل بالكشف عن مآل المشروع، الذي لازالت ساكنة المنطقة تنتظره لفك العزلة عنها.

وقال البرلماني عضو لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة، في سؤاله الكتابي، إنه بعد انتهاء الـدراسة الخاصة بـمـشروع ربـط مديـنتي وجدة والناظور بالخط السككي مرورا ببركان، والتي كانت موضوع اتفاقية شراكة بين المكتب الوطني للسكك الحديدية ومجلس جهة الشرق، خلال دورته العادية في يوليوز 2018، وذلك من أجل فك العزلة وتوفير الظروف الملائمة للتنقل بين مدن جهة الشرق. لازال المشروع لم ير النور.

يشار إلى أنه تم توقيع الاتفاقية الشراكة من لدن عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، ووالي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انجاد، ومحمد ربيع لخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، تمهيدا لربط مدينتي وجدة والناظور بالخطط السككي مرورا بإقليم بركان.

وهي الاتفاقية التي كانت تروم ربط جميع أقاليم جهة الشرق بالشبكة السككية؛ وذلك من أجل فك العزلة عن أقاليم الجهة، وتوفير الظروف الملائمة للمسافرين، وإنشاء القطار الجهوي. وهو المشروع الذي كان يحتاج لغلاف مالي قدر وقتها ب8 مليارات سنتيم.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى