مسؤول يكشف معطيات حصرية عن “الدواعش” بالمغرب

قال مولاي ادريس أكمام، مدير مديرية العمل الاجتماعي والثقافي لفائدة السجناء وإعادة الادماج، إن عدد السجناء المتابعين على خلفية قضايا التطرف والإرهاب والمتواجدين حاليا رهن الاعتقال، إلى غاية 16 ماي الجاري، بلغ  842 معتقلا من ضمنهم سيدتين.

وأوضح أكمام خلال مداخلته في لقاء تواصلي حول تدبير المعتقلين المتابعين في قضايا الإرهاب والتطرف، احتضنه السجن المحلي سلا 2، صباح اليوم الجمعة، أن عدد السجناء المحسوبين على الدواعش، هو أكبر عدد بأزيد من 91 في المائة.

وبالنسبة لسن المعتقلين المتواجدين في المؤسسات السجنية، تتراوح ما بين 20 و40 سنة، 59 في المائة منهم مستواهم التعليمي ضعيف جدا، لا يتعدى المستوى الإعدادي.

وأضاف المسؤول، أن أغلب المحكومين هم عزاب، ولم يسبق لهم الزواج، في حين أن هناك 32 مطلقا.

وحسب معطيات قدمتها المندوبية في وثيقة رسمية، فإن 17 سجينا محكومون بالإعدام، بنسبة 3.62 المائة، و23 بالمؤبد من بينهم 6 معتقلين على خلفية أحداث “أطلس إسني”، بنسبة 4.90 بالمائة، فيما يقضي 22 سجينا عقوبة سجنية تتراوح مدتها بين 20 و30 سنة، و85 سجينا محكومون بعقوبات تتراوح بين 10 و20 سنة.

ويبلغ عدد السجناء المحكومين بعقوبة سجنية تتراوح بين 5 و10 سنوات، 172 سجينا بنسبة 36.67 بالمائة، و137 سجينا تتراوح عقوبتهم بين سنتين و5 سنوات و13 سجينا يقضون عقوبة سجنية أقل من سنتين، تشير المعطيات ذاتها.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى