مسؤول يكشف حقيقة تسجيل المغرب لحالات التهاب الكبد الحاد في صفوف الأطفال

بعد إعلان منظمة الصحة العالمية عن تسجيل 230 إصابة في مختلف أنحاء العالم، بالتهاب الكبد الحاد، قال مصطفى الفاهيم، المشرف على المنصة الجينومية بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، إنه لم يتم رصد أي حالة في المغرب لحد الساعة.

وأوضح مصطفى الفاهيم في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن هذا الفيروس لازال بعيدا عن المغرب، بحيث لم يتم التبليغ عن أي حالة لحد الساعة.

وأضاف المتحدث نفسه، أنه في حالة ما إذا تم تسجيل حالات متشابهة في المغرب، سيتم متابعتها للتأكد منها.

ونفى الفاهيم وجود أي حالات مشتبه فيها توجد قيد الدراسة، موضحا أنه في حالة ما إذا تم تسجيل أي حالة سيتم الإعلان عنها بشكل رسمي من طرف وزارة الصحة.

وأفادت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية أنها تتابع عن كثب الوضع الوبائي لالتهاب الكبد الحاد مجهول السبب، وذلك منذ الأسبوع الأول من شهر أبريل الجاري، ومباشرة بعد إخطار منظمة الصحة العالمية بالحالات الأولى عند عدد من الأطفال بالمملكة المتحدة.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أنها تتابع أيضا الوضع الوبائي العالمي المتعلق بهذا الحدث في إطار منظومة اليقظة الصحية الدولية بالمركز الوطني لطوارئ الصحة العامة، وكذا جميع التوصيات الصادرة بهذا الخصوص من منظمة الصحة العالمية ومركز مراقبة الأمراض بأوروبا، ووكالة الأمن الصحي بالمملكة المتحدة.

وأضاف المصدر ذاته أنه إلى حدود كتابة هذا البلاغ، لم تسجل المنظومة الوطنية للمراقبة الوبائية أي تغير على مستوى العدد المعتاد لحالات التهاب الكبد المسجلة وطنيا، كما لم يتم رصد أية حالة مشابهة للحالات السالفة الذكر.

وتجدر الإشارة إلى أنه في 5 أبريل 2022، تم إخطار منظمة الصحة العالمية بحالات لالتهاب الكبد الحاد غير معروفة السبب لدى أطفال تقل أعمارهم عن 10 سنوات، بالمملكة المتحدة، ليتم بعد ذلك رصد حالات أخرى في أوروبا وأمريكا الشمالية.

وخلص البلاغ إلى أنه بناء على المعلومات والمعطيات المتاحة حاليا، دعت منظمة الصحة العالمية جميع الدول إلى رصد الحالات المحتملة والتحقيق الوبائي المعمق والإبلاغ عنها.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى