مسؤول حكومي سابق يصف تصوير تلاميذ من أجل البوز بـ “الإتجار في البشر”

انتقد كاتب الدولة السابق المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي خالد الصمدي، استغلال مرحلة الإمتحانات من أجل تصوير تلاميذ بينهم قاصرين أمام المؤسسات التعليمية ونشرها بحثا عن “البوز”.

واعتبر المسؤول الحكومي السابق، في تدوينة نشرها على الفيسبوك، أن هؤلاء يمارسون هذه الأعمال دون حسيب ولا رقيب، ودون انتباه إلى خطورة ما يتم نشره من مشاهد وصور اليأس والإحباط، وما تنتجه من تمثلاث سلبية عن المدرسة بمختلف مكوناتها، وتبخيس جهود كل القائمين عليها.

وزاد المتحدث أن القانون المغربي يعاقب كل صور الاتجار بالبشر، مضيفا أن لقطات الفيديو التي تروج اليوم عن المدرسة المغربية بمناسبة امتحانات الباكالوريا، وكذا لقطات الإشهار التي تستغل فضاء المدرسة بكل استهتار على مدارس السنة، تمثل صورا من هذا الاتجار.

ودعا الصمدي مختلف المتدخلين في الموضوع من مؤسسات تعليمية وإعلامية وجمعيات الآباء، إلى التشخيص الدقيق لأعطاب المنظومة واستشراف عقلاني للحلول الممكنة، مع ترتيب الجزاءات القانونية عن كل فعل يتاجر بالمدرسة عن سبق إصرار وترصد.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى