مسؤول بوزارة الصحة يحذر المغاربة من تفشي كورونا ويوضح بشأن التلقيح

قال معاد المرابط، منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، إن المغرب يعرف منذ ستة أسابيع الموجة الرابعة للانتشار الجماعي الواسع لفيروس SARS-CoV-2 والموجة الثانية لأومكرون.

وأوضح المنسق الوطني خلال التصريح النصف شهري، اليوم الثلاثاء، أن آخر تقارير المختبرات المرجعية الوطنية للرصد الجينومي، أكدت أن المتحور الفرعي  BA.5 هو السائد  بـ 70.5 بالمائة يتبعه BA.2 ب 23 بالمائة فمتحورات فرعيه أخرى لأومكرون بـ 6 بالمائة.

وأضاف المتحدث نفسه، أنه خلال هذه الموجة، وبعد خمسة أسابيع من الارتفاع المستمر لمعدل إيجابية التحاليل، استقر هذا المؤشر في الأسبوعين الأخيرين في 22.6 بالمائة، كما أصبح مؤشر توالد الحالات يساوي واحد، وهذا يعني احتمال بلوغنا ذروة الحالات والتعفنات الجديدة، حيث توجد جميع جهات المملكة في المستوى الأحمر المرتفع للعدوى.

وأفاد المرابط، أنه موازاة مع ارتفاع مستوى انتشار الفيروس، فإن الحالات الخطيرة والحرجة الجديدة الوافدة على أقسام العناية المركزة والإنعاش، بدأت ترتفع دون أن تصل إلى المستوى الذي بلغته خلال موجة أوميكرون الأولى، حيث ولج أقسام العناية المركزة والإنعاش في الستة أسابيع الأولى للموجة الحالية 422 مريضا، في حين ولج هذه الأقسام خلال نفس الفترة من الموجة الأولى لأومكرون 1925 مريضا.

وبالنسبة لحالات الوفيات، قال المرابط، فلا تزال مستقرة في مستوى منخفض، حيث سجلت في الستة أسابيع الأولى للموجة الحالية 42 حالة وفاة في المجموع، رحم الله الجميع.

بالنسبة للوفيات المسجلة، فقد بلغ معدل السن 68 عاما مع تسجيل 84 %عند البالغين أكثر من 60 عاما. كما أن 95 % منهم، رحمهم الله، كانوا مصابين بأمراض مزمنة.

وبالنسبة لوضعهم التطعيمي ف 42 بالمائة كانوا غير ملقحين تماما و34 بالمائة تلقوا جرعة واحدة أو اثنتين منذ أزيد من سنة، فيما توفي 10 أشخاص كانوا قد تلقوا ثلاث جرعات، يبلغون أكثر من 62 عاما وكانوا مصابين بأمراض مزمنة ومرت أزيد من 6 أشهر على تلقيهم الجرعة الثالثة.

وعلاقه بالحملة الوطنية للتلقيح، فقد بلغ معدل التغطية بالجرعة المعززة 18 في المئة من مجموع المواطنات والمواطنين مع معدل استمرارية يساوي 27.6 في المئة .

وختم المرابط كلامه بالقول، إن الموجة الحالية تتميز في أسابيعها الأولى بكونها نسخة طبق الأصل للموجة الأولى لأوميكرون من حيث مستوى انتشار الفيروس مع انخفاض واضح لمستوى الضراوة والإماتة، لكن هذه الضراوة وهذه الإماتة ليستا منعدمتين، فاحتمالها لا يزال واردا خصوصا لدى الأشخاص المسنين والمصابين بأمراض مزمنة.

ودعت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية إلى تلقي الجرعة المعززة بشكل عاجل وتدعوا كل الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 سنة –على وجه الخصوص- وكذا الأشخاص البالغين 18 سنة فما فوق، والذين يعانون من أمراض مزمنة إلى أخذ جرعة تذكيرية من اللقاح ضد كوفيد-19 بعد مرور 6 أشهر من تلقي الجرعة الثالثة المعززة، كل هذا من أجل الرفع من مستوى المناعة لخفض احتمال الإصابة بالنوع الوخيم لكوفيد 19.

كما تدعو وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، كافة المواطنات والمواطنين إلى الالتزام باتخاذ الإجراءات الوقائية خلال هذه الأيام وطيلة أيام عيد الأضحى المبارك لتفادي ارتفاع أكبر للحالات.

وتهيب وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض تنفسية إلى ارتداء الكمامة والتوقف عن أي نشاط مهني أو اجتماعي مع التوجه إلى المؤسسات الصحية للتشخيص وتلقي العلاج المناسب.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى