مسؤول بوزارة التربية الوطنية يكشف حقيقة إعفاء مديرة بسبب صفعها لأستاذ

بعد الضجة الإعلامية التي أثيرت حول قيام مديرة مؤسسة تعليمية بمدينة الدار البيضاء بصفع أستاذ للغة الأمازيغية، خرج المدير الإقليمي لوزارة التربية بمديرية مولاي رشيد، عن صمته ليوضح حقيقة هذا الأمر.

وقال طارق أرسلان، المدير الإقليمي في تصريح لـ “سيت أنفو”، إن القضية لازالت عند القضاء، ويصعب حاليا معرفة ما إذا كانت فعلا المديرة صفعت الأستاذ، بسبب وجود خلافات بينهما، لأن كل طرف منهما قدم روايته الخاصة بالموضوع.

وأضاف المدير الإقليمي، أنه بمجرد توصل المديرية بالخبر، أفادت لجنة خاصة إلى المؤسسة التعليمية من أجل التحري في الموضوع، وإنجاز تقرير خاص يتم بناء عليه اتخاذ الإجراءات اللازمة سواء في حق المديرية أو الأستاذ.

وأكد المتحدث نفسه، أن قضية إعفاء المديرة من منصبها، هو خبر غير صحيح ولا أساس له من الصحة، لأنه لا يمكن اتخاذ أي قرار قبل إنجاز تقرير في الموضوع من قبل اللجنة، وكذا حسم القضاء في الأمر، لأن اللجنة لحد الساعة لم تستمع للطرفين بحكم أنهما وضعها شهادات طبية.

وأفاد المصدر ذاته، أن النيابة العامة استمعت للطرفية في جلسة أولى، ومن المنتظر أن يتم عقد جلسات أخرى من أجل الحسم في هذه القضية، ومعرفة صحة ما جرى بينهما داخل مكتب المديرة.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى