مركز مغربي يحذر من “الدعارة الإلكترونية”

حذر المركز المغربي للحماية من الابتزاز الالكتروني، من تشجيع مواقع إلكترونية لـ “الدعارة الإلكترونية” من خلال وسيطات يشتغلن بأريحية من بيوتهن.

وأكد محمد بلمهيدي، رئيس المركز المغربي للحماية من الابتزاز الإلكتروني، إنه يتم استهداف النساء المغربيات عبر المجموعات النسائية المغلقة عبر تدوينات مشبوهة يشتبه أنها دعارة إلكترونية مقننة تحت يافطات عمل أو “أجي تخدم من دارك”. …

وسجل المركز المغربي للحماية من الإبتزاز الإلكتروني، بكل أسف تنامي ظاهرة الاتجار في البشر إلكترونيا والأريحية التي تشتغل بها هذه الحسابات المزيفة والتي تحمل في كل مرة اسما معينا، ويتم انتقاء أوقات وصفحات النشر بعناية حتى يتحقق الهدف واستدراج أكبر عدد من النساء وإقناعهن بضرورة الالتحاق بالعمل ضمن الشبكة .

شبكات الدعارة الإلكترونية بوسيطات ووسطاء بأقنعة وقبعات متعددة تتصيد ضحاياها داخل الصفحات الفايسبوكية النسائية حيث رصد المركز لأكثر من مرة وجود تدوينات مشبوهة داخل مجموعات نسائية عرائشية دون أن ينتبه القائمات على تدبير هذه الصفحات إلى خطورة ماينشر.

ودق المركز ناقوس الخطر حول جرائم الاتجار في البشر وما يمكن أن ينتج عنه من جرائم الابتزاز والتشهير والتهديد بنشر أمور شائنة.

وطالب المركز المغربي للحماية من الابتزاز الإلكتروني، بمراقبة مثل هذه التدوينات ومتابعة أصحابها ومتابعتهم قضائيا.


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى