مدارس خاصة تُصِرُّ على وجوب استخلاص مصاريف “يوليوز” والآباء يرفضون

قالت النائبة البرلمانية عزيزة بوجريدة، إن الجدل أثير في الأيام القليلة الماضية في العديد من المدن ومن بينها مدينة مراكش حول أداء رسوم ومستحقات شهر يوليوز للمؤسسات التعليمية الخاصة.

وكشفت البرلمانية عن حزب الحركة الشعبية في سؤال كتابي وجهته إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أن أرباب المدارس الخاصة يصرون على وجوب استخلاص هذه الرسوم، معتبرين أن الأمر يتعلق بعقدة والتزام بينهم وبين أولياء التلاميذ على أساس استكمال المقرر الدراسي السنوي وتقسيم الواجبات المالية للدراسة على عشرة أشهر عوض السنة، وتشبث أولياء الأمور بأداء مستحقات شهر يونيو فقط.

وأضافت المتحدثة أن مرد ذلك راجع إلى غياب تعاقد شفاف وواضح يحدد الالتزامات والواجبات بين كلا الطرفين، مما يستوجب تدخل الحكومة لوضع إطار قانوني تنظيمي يحدد التزامات وواجبات كل طرف، سواء أولياء الأمور أو المدرسة أو التلميذ بما فيها الواجبات الشهرية.

وتساءلت بوجريدة عن الإجراءات التي ستتخذها الوزارة من أجل حسم هذا الجدل الدائر بين أولياء أمور التلاميذ وأرباب المدارس الخاصة، والتدابير التي ستتخذها لسن إطار قانوني تنظيمي أو عقد نموذجي يحدد العلاقة بين كلا الطرفين.

ويطالب الآباء من مؤسسات التعليم الخصوصية إعفائهم من دفع رسوم شهر يوليوز إسوة بعدد من المؤسسات التي ارتأت اتخاذ هذا القرار، خاصة وأن التمدرس بها لم يعرف أي توقف طيلة الموسم الدراسي الحالي.

كما سبق لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، أن دعا مؤسسات التعليم الخصوصي إلى وضع وضعية الأسر في عين الاعتبار والبحث عن حلول ملائمة، مشددا على أن برنامج الدراسة والزمن الدراسي لم يعرف أي تغيير.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى