مختبر خاص بالتلوث يدخل على الخط في قضية نفوق الأسماك

بعد الضجة الإعلامية التي أثيرت حول نفوق عدد كبير من الأسماك بواد ماسة، دخل المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث على الخط.

وأكد رشيد فاسح، رئيس جمعية بييزاج للبيئة، أن لجنة تقنية وعلمية عن المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث بالرباط تابع لكتابة الدولة في البيئة والتنمية المستدامة، قامت رفقة تقني من المديرية الجهوية  التنمية المستدامة لسوس ماسة والسلطات المحلية بقيادة سيدي واساي، أمس الاثنين، بزيارة ميدانية للإطلاع على مكان نفوق أسماك البوري بواد ماسة بجانب دوار املالن، بقيادة سيدي واساي.

وأوضح رئيس الجمعية، أنه من خلال الملاحظات المباشرة والأولية للخبراء المركزيبن الذين حلوا بعين المكان، فإن نفس الأسباب التي جاءت في تقرير جمعية بييزاج لحماية البيئة وهي نفسها ما خلص إليها الخبراء، خصوصا النقص الحاد في نسبة الأوكسجين في الماء.

وأكد رئيس الجمعية، أن كون المجال المعني بنفوق الأسماك، تعرض لنقص حاد من الأوكسجين نتيجة الحرارة وركود مياه البركة، وارتفاع نسبة حموضتها وتغير لون الماء صاحبه نشاط كثيف وانتشار سريع للعوالق والبكتيريا les algues التي  أستنزفت مخزون الأوكسجين الموجود في الماء، وأدت بالتالي إلى نفوق الأسماك وموتها.

وأفاد فاسح، أن الخبراء قاموا بأخذ عينات لنباتات وأسماك نافقة وعينات من الماء الضحل لإجراء اختبارات وتحاليل دقيقة كاجراءات مستمرة لانجاز التقرير النهائي الذي سيرفع  للجهات الوصية، وينتظر كذلك أن تقوم عديد مؤسسات معنية بزيارات متكررة.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى