متدربو سلك تكوين أطر الإدارية التربوية ينتقدون إلزامهم بتوقيع التزام بخدمة الإدارة

طالب البرلماني حسن أومريبط، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بالكشف عن دواعي مطالبة متدربي سلك تكوين أطر الإدارة التربوية بتوقيع التزام بخدمة الإدارة لمدة ثمان سنوات.

وأوضح البرلماني في سؤال كتابي، أن المتدربين بسلك تكوين أطر الإدارة التربوية استغربوا مطالبتهم من قبل إدارة بعض المراكز الجهوية للتربية والتكوين بالإدلاء بالتزام يتضمن تعهدا بخدمة الإدارة لمدة لا تقل عن ثمان سنوات بعد انتهاء التكوين، ضمن مكونات ملف إعداد قرارات التكوين. وذلك على الرغم من كون هؤلاء المتدربين موظفين مُرسمين في سلك الوظيفة العمومية بقطاع التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وسبق لهم توقيع نفس الالتزام في بداية مسارهم التكويني كأطر تربوية.

واعتبر البرلماني في سؤاله أن هذا الأمر، يشكل سابقة في تدبير الشأن الإداري داخل هذه المراكز، ويستهدف تقويض الجهود التي تبذل لتقوية الحكامة الإدارية، ويضرب في الصميم غايات قانون تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية. لهذا فلا يمكن تصنيفه سوى ضمن خانة السعي لتكريس البيروقراطية التي تلحق، من دون شك، أضرارًا كبيرة بنجاعة وفعالية المساطر الإدارية.

وأضاف البرلماني، أنه من شأن ذلك أيضا إضافة حيف آخر لملف الأطر الإدارية، باستهدافه للمسار المهني للعديد من متدربي سلك أطر الإدارة التربوية الذين لهم طموح في تولي مناصب أخرى مستقبلا.

وبناء على ذلك، ساءل البرلماني الوزير بنموسى عن الإجراءات التي ستتخذها وزارته للكف عن مطالبة متدربي سلك أطر الإدارة التربوية بالتزام خدمة الإدارة لمدة ثمان سنوات، كما ساءله أيضا عن التدابير التي سيقوم بها لوقف كل الإجراءات الإدارية المُتخذة في هذا الصدد.

 


مهاجم جديد يعزز صفوف الرجاء أمام أولمبيك آسفي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى