مجلس المالكي يستضيف تلاميذ القدس ويربط جسراً للمعرفة والتضامن

استقبل رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، الحبيب المالكي، اليوم الأربعاء 15 ماي 2024، بمقر المجلس بالرباط، وفداً من التلميذات والتلاميذ من القدس الشريف، إلى جانب تلاميذ من مختلف جهات المملكة، للمُشاركة في زيارة جماعية إلى المعرض الدولي للنشر والكتاب، بالإضافة إلى إشراكهم في أنشطة ثقافية وفنية.

وعرف الاستقبال حضور كل من سفير دولة فلسطين في المغرب، جمال الشوبكي، ومحمد سالم الشرقاوي، المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف.

مبادرة توجيه الدعوة لهؤلاء التلامذة المقدسيين، لزيارة المغرب، تأتي ضمن برنامج مشاركة المجلس في فعاليات المعرض، بتعاون مع وكالة بيت مال القدس، من أجل منح لهم فرصة للاطلاع على مجموعة متنوعة من الكتب، والمراجع العلمية، والاستفادة من ورشات ثقافية، فنية متنوعة، بالإضافة إلى فعاليات ترفيهية تهدف إلى تعزيز مهاراتهم وتنمية مواهبهم.

وفي هذا السياق، أكد الحبيب المالكي، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أن “هذه المناسبة غاية في إبراز أحد أشكال تضامننا مع الشعب الفلسطيني الأبي، فيما يتعرض له من احتلال وإبادة جماعية، ودعما معنويا لهؤلاء الأطفال، ومناسبة لهم للتواصل والانفتاح على التلاميذ المغاربة، الذين تشكل لهم القضية الفلسطينية كعامة الشعب المغربي، قضية مبدئية ومصيرية”.

وفي كلمة له بمناسبة استقبال هؤلاء التلاميذ المقدسيين، قال المالكي، “أشعر بسعادة غامرة، وأنا أستقبل هذه الأزهار الطيبة، وذلك لما يطبع زيارتكم من قيمة إنسانية أخوية، بين الشعب الفلسطيني والمغربي، ولما تكتسيه هذه الزيارة من دلالات رمزية خاصة. مضيفا “آمل أن تكون هذه الزيارة فأل خير، فأنتم قادمون من مدينة السلام، وتنشدون السلام، وتعبرون عن روح شعب جليل كريم، يستحق أن يعيش في سلام، ويستعيد حقوقه المشروعة في أرضه، وفي بناء دولته المستقلة، وتحقيق استقلاله الوطني”.

وأضاف المالكي، وهو يوجه رسالته للتلاميذ المقدسيين، قائلا “أنتم بابتساماتكم وصمودكم، تظهرون للعالم بأسره أن الأمل لا يمكن أن يقهر، والصمود ينبع من أعماق قلوبكم الطاهرة والبريئة”.

وأكد رئيس المجلس، أن “المملكة المغربية، بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، رئيس لجنة القدس في منظمة التعاون الإسلامي، ندرك تمام الإدراك أن الشعب الفلسطيني الذي سلبت أرضه منذ أكثر من 70 عاما، وحرم من حقوقه ضدا على القرارات الأممية، والقوانين والتعهدات الدولية، لا بد أن ينصفه التاريخ، ولا بد أن يعترف له العالم المتحضر بكامل حقوقه المشروعة”.

وتابع المتحدث ذاته، “لقد تابعنا ونتابع جميعا حجم التراجيديا داخل فلسطين، وما يتعرض له أطفال غزة والضفة، والشعب الفلسطيني برمته، من قتل وتدمير، يبرز بما لا يدع الشك، أن الحرب والإبادة والكراهية لم تكن حلا يوما ما، ولن تضمن الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وفي العالم. ولا يمكن للضمير العالمي أن يبقى متفرجا على مأساة إنسانية، لا يقبل بها مجرى التاريخ ومنطق العقل. وهو ما يتبدى اليوم، من أن كثيرا من الأصوات باتت تجهر بضرورة حق الشعب الفلسطيني الأبي في أرضه وحريته وحقوقه المشروعة”.

وشدد الحبيب المالكي أن “المغرب دائما إلى جانب فلسطين وشعبها، وكان لصاحب الجلالة حفظه الله حضور في الموقف العقلاني الجريء المدافع عن فلسطين، وعن القدس الشريف مدينة ومركزا روحيا مقدسا، وعن استقلال وكرامة شعبنا العربي الفلسطيني”.

“واليوم نعلم بناتي وأبنائي الأعزاء، -يضيف المالكي- أن “العلاقات بين المغرب وفلسطين ليست جديدة، وإنما لها تاريخ طويل عميق، وبالخصوص علاقة المغاربة بالقدس ومقدساتها. فقد كانت القدس دائما مقصدا للمغاربة في حجهم ورحلاتهم وسعيهم الديني والروحي، والعلمي والتربوي. وظل حي المغاربة معلمة حضارية وتاريخية تعبر عن هذا العمق التاريخي العظيم، وهذه اللحمة الوثيقة والموثقة”.


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى