مبادرة تدعو إلى إلغاء “طعام العزاء” في بولمان والالتزام بعدد من الإجراءات

أطلق عدد من المواطنين الممثلين لسكان المرس المركز ودواري تاغيت وإجر غني، ضواحي بولمان، أخيرا مبادرة، تدعو إلى إلغاء والقطع مع عادة تناول “طعام العزاء” وإلزام المعزين بذلك، وهي المبادرة التي لقيت تفاعلا كبيرا من طرف العديد من المواطنين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي.

مبادرة إلغاء “طعام العزاء”، أوردها المعنيون بالأمر في وثيقة عقب اجتماع مفتوح عقدته يوم 20 غشت الجاري، ثلة من ممثلي ساكنة المرس المركز ودواري تاغيت وإجر غني وأعيانها وفعالياتها، حيث جاء في الوثيقة ” التأمت ثلة من ممثلي ساكنة المرس المركز ودواري تاغيت وإجر غني وأعيانها وفعالياتها في اجتماع مفتوح يوم الأحد 20 غشت 2023 بمركز المرس، لتدارس مسألة مراسيم تقديم العزاء، وعادات الناس في ذلك، بغية ترشيد هذه العادات وتصحيح ما يتطلب التصحيح منها، وتجاوز ما قد يعتريها من مخالفات”.

وبحسب الوثيقة التي اطلع عليها “سيت أنفو”، فقد استهل الحاضرون اجتماعهم بالتذكير بأهمية هذا الاجتماع، بوصفه بابا من أبواب التداعي للإصلاح، وبعد نقاش جاد ومستفيض أخذ بعين الاعتبار تقاليد المجتمع المرسي وأعرافه وتقاليده في هذا الشأن، والتغيرات التي شهدها في الوقت الراهن، وما كان لها من آثار على حياة الأفراد عامة ووسائل تنقلهم خاصة خلص الحاضرون إلى أن “تحمل تحميل أهل الميت إطعام من يقدمون العزاء، فيه تكليف لهم – في الغالب – بما لا يطيقون في سياق ظروفهم تلك”.

واتفق الحاضرون، بحسب الوثيقة، على إلزام المعزين بعدم تناول الطعام أثناء العزاء، وإسقاط هذه العادة من مراسيم العزاء رجالا ونساء تجسيداً لاحترام حقوق المتوفى وأهله، وتقديم واجب العزاء عند الدفن دون العودة إلى منزل المتوفى إلا للضرورة القصوى.

ودعت المبادرة، عموم الساكنة إلى تقديم واجب العزاء خلال الثلاثة أيام الموالية للوفاة، بالنسبة للساكنة المحلية، والتقيد بتقديم واجب العزاء ببيت الميت دون بيوت أهله وأقاربه.

وأكدت الوثيقة، أنه يتعين تخصيص ليلة الثالث من الوفاة لأهل المتوفى وعائلته دون استدعاء عامة الناس.، داعية إلى احترام بنود هذا الاتفاق بوصفه معبرا عن إرادة الساكنة في هذه المسألة، مع التذكير بما قد يترتب على مخالفتها من مقاطعة اجتماعية من قبل الساكنة.

ودعت المبادرة، أيضا، باقي الدواوير والفخذات المشكلة لساكنة جماعة المرس إلى الانضمام إلى فحوى هذا الاتفاق.

كما دعت فعاليات المجتمع ووجهائه ومفكريه وعمومه إلى البحث عن آليات للتكافل والمواساة والتواد، تعزز التقاليد والممارسات الفضلى المنسجمة مع تعاليم ديننا الحنيف.


بعقد يمتد لـ2027.. موكوينا يكشف سبب اختياره تدريب الوداد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى