“ما تقيش ولدي” تدخل على خط قضية الاعتداء على قاصرات بسيدي قاسم

عبرت منظمة “ماتقيش ولدي” والنقابة المستقلة للممرضين، عن استنكارهما لجريمة الاعتداء على قاصرات من طرف عنصر أمن خاص داخل المركز الصحي عين دفالي بإقليم سيدي قاسم.

وحسب بلاغ للمنظمة، فإن الأمر يتعلق بتلميذات يقطن بعيدا عن مؤسستهم التعليمية إعدادية الإمام البخاري بجماعة عين الدفالي التابعة لمديرية التعليم سيدي قاسم.

وأكدت المنظمة، أن التلميذات كن يحتمين بأسوار المركز الصحي خلال فترة الغذاء لكونهن يقطن بعيدا عن منازلهن، ليجدن رجل الأمن الخاص بالمؤسسة الصحية (الذي كان من المفروض أن يحيط هذا المركز الصحي أمنا، ويحمي من فيه ومن يقصده قصد العلاج) يضع خططه الدنيئة من أجل استدراجهن و ممارسة أفعاله الوحشية”.

وأكدت المنظمة، أن حارس الأمن قام باحتجاز تلميذتين والاعتداء عليهن بأبشع الطرق الممكنة”، وهنا يطرح السؤال “كم من بيدوفيل وسفاح داخل المؤسسات الصحية خاصة وجميع مؤسسات الدولة الذين يتم تعيينهم عن طريق الشركات المفوضة لها من أجل توفير عناصر الأمن؟

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى