“ماتقيش ولدي”: الحكم على “بيدوفيل الجديدة” بـ 20 سنة انتصار للطفولة المغربية

اعتبرت منظمة “ماتقيش ولدي” الحكم على المتحرش بالأطفال في مدينة الجديدة بـ 20 سنة سجنا نافذا، انتصارا لأطفال المغرب.

وعبرت المنظمة في بلاغ لها، عن ارتياحها الكامل بعد الحكم على المتحرش بالأطفال بشاطئ الجديدة.

وأفادت المنظمة، في بلاغ لها، اطلع عليه “سيت أنفو” أن الحكم عادل ويحترم الإطار القانوني، ودعت لإطلاق مبادرات وطنية موحدة بمشاركة كافة القطاعات الوزارية والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية، بهدف ضمان مستقبل واعد لأطفالنا الذين أصبحوا عرضة للمخاطر التي يصنعها الكبار، وبالتالي يجدون أنفسهم في مواجهة قلب الصراعات السياسية والمهنية.

وأدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالجديدة، أمس الثلاثاء، شخصاً يرأس جمعية رياضية، بـ 20 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية بقيمة 50 ألف درهم، بعد متابعته بتهمة استغلال أطفال جنسيا في ملف ما بات يُعرف لدى الرأي العام الوطني، بـ”بيدوفيل الجديدة”.

وكان دفاع الطفل الضحية الذي ظهر في شريط فيديو، يوثق تعرضه للتحرش من قبل المحكوم عليه، قد طالب هيئة المحكمة بسرية الجلسات، خلال الاستماع للضحية القاصر، كي لا يشعر بالإحراج أثناء سرده لتفاصيل هذه الواقعة.

وفتحت المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بمدينة الجديدة بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، يوم السبت 12 غشت الماضي، وذلك لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة لشخص يبلغ من العمر 57 سنة، يشتبه في تورطه في قضية هتك عرض طفل.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالحها كانت قد توصلت بشكاية أسرة طفل قاصر تنسب فيها للمشتبه فيه، الذي يسير جمعية رياضية خاصة، تعريض ابنها البالغ من العمر تسع سنوات لهتك عرض، وذلك خلال اصطحابه في رحلة رياضية إلى شاطئ بضواحي مدينة الجديدة.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى