كيف سيتم التعامل مع الفئات “الممنوعة” من التلقيح بالمغرب؟.. عضو اللجنة العلمية يجيب

في الوقت الذي فرضت فيه الحكومة جواز التلقيح للقيام بعدد من الأنشطة، تساءلت شريحة من المواطنين حول كيفية تحديد الفئات “الممنوعة” من التلقيح.

وكشف سعيد متوكل، عضو اللجنة العلمية لكوفيد، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن الأشخاص المستثنين من التلقيح هم الذين يعانون من حساسية مفرطة تجاه اللقاحات، وليس الذين يعانون حساسية عادية من قبيل الحساسية ضد “البنسلين” وبعض الأدوية الأخرى.

وأوضح متوكل أنه بالإضافة لذلك، يمنع التلقيح على بعض الحالات التي تتوفر على تاريخ طبي يؤكد تعرضها للصدمة المناعية أو الاختناق أو الانتفاخ في الحنجرة وصعوبة التنفس، فضلا عن الأشخاص الذين يعانون من بعض المتلازمات.

وحول كيفية إثبات المصابين بهذه الأمراض عدم تمكنهم من تلقي جرعات اللقاح، رد عضو اللجنة العلمية قائلا : “يكفي أن يتوجهوا صوب المراكز الصحية المعنية، حيث سيتم تمكينهم من شهادة تستثنيهم من التلقيح، حيث تعادل جواز التلقيح”.

أما بالنسبة لمن يعانون حساسية عادية وأبدوا تخوفهم من التلقيح، أكد متوكل أن وزارة الصحة وضعت رهن إشارتهم أطقما طبية في المراكز الصحية المختصة، مبرزا أنهم سيخضعون للتلقيح وفق رقابة طبية دقيقة”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى