“كوزينتك” والتنمر على “لبؤات الأطلس”.. حقوقيات يطالبن بالتحقيق في العنف ضد مغربيات

انتقدت جمعية التحدي للمساواة والمواطنة ما عرفته الآونة الأخيرة، من “تعالي أصوات عدائية من خلال حملة “كوزينتك”، وسب وشتم ضد المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية، وفتح صفحات عبر المنصات التواصل الاجتماعي من أجل وضع تعليقات وفيديوهات حقد وعنف ضدهن، مع اعتبار مكانهن الطبيعي الكوزينة والعمل المنزلي”.

واعتبرت الجمعية في بيان لها، أن هذا الأمر “يعتبر عنفا رقميا وتهديدا خطيرا لسلامتهن وصحتهن النفسية وعطائهن الكروي”، مشيرة إلى أن “كل هذه الصفحات والفيديوهات والتعليقات في منصات عديدة مثل فايسبوك، تيك توك وغيرها، تعد من أفعال العنف التي يجب أن يتابع فيها من يروجها/ المعتدين”.

وطالبت الجمعية، الجهات الأمنية والقضائية المعنية بـ”فتح تحقيق لمتابعة هاته الجهات المعتدية، واتخاذ اللازم ضدهم من أجل توقيف هذا الكره والعداء والعنف الرقمي واعتبار هذه الفعل الجرمي جناية يتابع عليها القانون”.

وشددت على أنه ورغم كل الخطوات التي تقوم بها مؤسسات الدولة من خطط وبرامج لحماية النساء من العنف، غير أنها تسجل يوميا أفعال عنف تشل حركية النساء والفتيات في مجالات كثيرة، بسبب ما يتعرضن له من تنمر وإهانات وحكرة وتعميم وتشهير والمس بالمعطيات الشخصية.

ونددت الجمعية بما يروج في مواقع التواصل الاجتماعي من مس بكرامة عضوات وأعضاء المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية، مسجلة فخرها بكل الانجازات التي حققتها والتي ستحققها مستقبلا.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى