قضية “آيت الجيد” تعود للواجهة من جديد

من المنتظر أن تشرع غرفة الجنايات باستئنافية فاس، يومه الاثنين، في محاكمة القيادي بحزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين، الذي سبق وأن برأته الهيئة القضائية بغرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، من جناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

وكانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، قد أدانت عبد العالي حامي الدين، القيادي بحزب العدالة والتنمية، بـ3 سنوات حبسا نافذا، وذلك في ملف مقتل الطالب القاعدي محمد بنعيسى آيت الجيد.

وآخذت الغرفة المذكورة عبد العالي حامي الدين لأجل “المشاركة في الضرب والجرح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه”، بعدما أعادت تكييف التهمة المنسوبة إليه في هذا الملف الذي تعود وقائعه إلى أزيد من 3 عقود.

ويتابع عبد العالي حامي الدين في هذا الملف، في حالة سراح، بجناية “المشاركة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد”، وهي التهمة التي أعادت غرفة الجنايات الابتدائية تكييفها.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى