قضى يوما كاملا في واد.. احتقان في “الرماني” إثر مصرع تلميذ جرفته سيول الفيضانات

سادت حالة من الغضب ساكنة جماعة الرماني إقليم الخميسات، بعد الفيضانات التي فاجأت المنطقة أمس الأربعاء وتسببت في مصرع طفل ونجاة آخرين، وفقدان عدد من الممتلكات.

وكان الطفل الهالك الذي يبلغ من العمر 13 سنة قد عاد من المؤسسة التي يتابع فيها دراسته، قبل أن يتفاجأ بحمولة وادي جرفته بالقوة بينما تمكن بعض زملائه من النجاة بأعجوبة.

وتبعا لمصادر محلية فوالد الضحية أخبر السلطات المحلية التي أشعرت بدورها رجال الوقاية المدنية والدرك الملكي بالواقعة، غير أن التدخل ومحاولة الإنقاذ لم تتم في وقتها، وهو ما أفقد الأسرة الأمل في عودة ابنها حيا إلى بيتها وهو الذي غادرها بمحفظته بعد الزوال.

وبحسب المصادر ذاتها فالساكنة المحلية تجندت من أجل البحث عن الضحية على ضفاف الوادي الذي يشق مركز “الرماني”، غير أن محاولاتهم لم تنجح في الوصول إلى أي نتيجة بسبب قوة السيول المحملة بالأوحال وبقايا الأزبال.

وانتظرت الأسرة حتى صباح اليوم الخميس من أجل العثور على جثة ابنها على بعد كيلومترات من جماعة البراشوة، حيت تم نقلها وسط إجراءات أمنية مشددة إلى المركز الصحي بالرماني وسط اتهامات من الساكنة إلى المسؤولين بالتقصير والتسبب بشكل غير مباشرة في مصرع الطفل الهالك.


حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى