فوضى.. مواطنون يؤدون صلاة الجنازة أمام المقابر بـ”كازا” -فيديو

في تحد لتحذيرات  الحكومة القاضية بمنع إقامة الأفراح والجنائز في إطار التدابير الوقائية من فيروس كورونا، حاول عدد من المواطنين بالدار البيضاء، اليوم الأحد تزامنا مع يوم عاشوراء الذي يشهد توافد العديد من الزوار على المقابر، إقامة صلاة الجنازة على رجل ميت، حيث أخرجوه من سيارة نقل أموات المسلمين ووضعوه بالشارع العام أمام مقبرة الغفران وحاولوا  إقامة صلاة الجنازة عليه، قبل أن يتدخل ممثلو السلطات المحلية ويمنعونهم.

وبحسب ما رصدته كاميرا “سيت أنفو”، فقد سارع ممثلو السلطات المحلية رفقة عناصر القوات المساعدة وعناصر الدرك، وقاموا بمنع المواطنين من إقامة صلاة الجنازة على الميت بالشارع العام، داعين إياهم إلى إدخال الميت إلى المقبرة والصلاة عليه هناك.

وكانت الحكومة المغربية، قررت المرور إلى المرحلة الثالثة من مخطط تخفيف الحجر الصحي ابتداء من 19 يوليوز المنصرم عند منتصف الليل، مع الإبقاء على عدد من الإجراءات السابقة.

وحسب بلاغ للحكومة توصل موقع “سيت أنفو” بنسخة منه، فإنه تقرر الإبقاء على “جميع القيود الاحترازية الأخرى، التي تم إقرارها سابقا في حالة الطوارئ الصحية”.

ويتعلق الأمر حسب البلاغ نفسه، بمنع إقامة الأفراح وحفلات الزواج وقاعات السينما والمسابح العمومية وإقامة الجنائز.

وأوضحت الجهة المصدرة للبلاغ، أنه “سيتم اللجوء، كما تم سابقا، إلى إغلاق كل المناطق والأحياء السكنية التي قد تشكل بؤر وبائية جديدة، حيث سيتم تطويقها وتشديد إجراءات المراقبة بها وإغلاق المنافذ المؤدية إليها، وهو نفس القرار الذي سيشمل كل وحدة إنتاجية وخدماتية وسياحية لم تحرص على احترام قواعد البروتوكول الصحي المعمول به”.

 

 

 

 

 

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى