غلاء أسعار الرحلات الجوية والبحرية يسائل الحكومة ومطالب بحلول لـ”مغاربة العالم”

لازالت أزمة غلاء أسعار تذاكر النقل الجوية والبحرية تثير الكثير من الانتقادات في ظل عدم إيجاد حل يضمن لمغاربة العالم التنقل بأسعار مقبولة إلى أرض الوطن، لقضاء عطلتهم الصيفية، خاصة بعد سنتين من الإغلاق التي فرضتها جائحة كورونا.

وقال إدريس السنتيسي رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب في سؤال وجهه إلى عزيز أخنوش، رئيس الحكومة إن القلق يساور عددا كبيرا من مغاربة العالم بسبب ارتفاع تذاكر النقل إلى المغرب سواء البحرية أو الجوية، بالإضافة إلى مصاريف إجراء تحاليل كوفيد 19.

واعتبر السنتينسي في سؤاله أن مغاربة العالم يضطرون لأداء مصاريف إضافية، وهو ما يرفع تكلفة التنقل صوب المغرب، وهو ما يؤدي إلى إثقال كاهل عدد من العائلات والأشخاص بهذه الارتفاعات الكبيرة في الأثمان، إذ منه الممكن أن تكون لهذه التكاليف المرتفعة للسفر إلى المغرب تداعيات على نسبة عودة مغاربة العالم، إذ من شأن الزيادات والارتفاع أن يحولا دون زيارة عدد كبير منهم لبلدهم المغرب ولاسيما العائلات المتعددة الأفراد ذات الدخل المحدود.

وطالب السنتيسي عضو لجنة المالية والتنمية الاقتصادية عزيز أخنوش بالتدخل لإيجاد حل، مؤكدا أن تدخل الحكومة أساسي وضروري لاستفادة أفراد الجالية من تخفيض أسعار التذاكر.

وتساءل رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب عن الإجراءات التي ستتخذها الحكومة في هذا الإطار، استرشادا واهتداء بالمبادرة الملكية السامية للسنة الفارطة التي مكنت عددا من أفراد الجالية المغربية بالخارج من زيارة بلدهم بأسعار في المتناول.

يشار إلى أن مشكل ارتفاع أسعار تذاكر النقل إلى المغرب عرفت الكثير من الانتقادات ووصلت إلى البرلمان عبر أسئلة تقدمها بها نواب برلمانيون من فرق مختلفة، أوضحوا أن الأسعار عرفت قفزة كبيرة، وستكلف مغاربة العالم مصاريف إضافية، قد تحول دون قدومهم إلى المغرب لقضاء عطلتهم الصيفية، التي تتزامن مع عيد الأضحى المبارك، إلا أنه لحد الآن، لم تتفاعل الحكومة وجهاتها المعنية مع هذه المطالب الرامية إلى التدخل لتخفيض أسعار تكلفة النقل جوا وبحرا.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى