عين الشقف.. عاملات بداخلية إعدادية يطالبن بصرف أجورهن ويقررن خوض إضراب مفتوح

قررت عاملات بداخلية إعدادية (ح.ب) بعين الشقف بمديرية مولاي يعقوب بجهة فاس مكناس، الدخول في إضراب مفتوح عن العمل، ابتداء من 22 مارس الجاري (أي بعد انتهاء العطلة)، إلى حين تسوية وضعيتهن الإدارية والمالية بما ينسجم مع قانون الشغل المغربي،  مع التواجد بمقر العمل طيلة أيام الإضراب، وذلك بسبب توقيف أجورهن الهزيلة التي لا تتجاوز 850 درهم شهريا لكل عاملة.

وأفاد مصدر مقرب من إحدى العاملات لـ”سيت أنفو”، أن  المتضررات قررن التصعيد بسبب رفض الشركة المكلفة بالإطعام المدرسي أداء أجورهن عن أزيد من 6 أشهر من العمل الشاق الذي يفوق 10 ساعات في اليوم الواحد منذ شتنبر 2020، وأرجعت الشركة السبب إلى أن المديرية الإقليمية لم تصرح للشركة سوى بشهرين، هما نونبر ودجنبر من عام 2020، بينما الشهور الأخرى لن تصرف لهن.

وأضاف المصدر ذاته، أن عاملات الداخليات، منذ شتنبر 2020،  تعشن بالمديرية الإقليمية لمولاي يعقوب أكاديمية جهة فاس مكناس معاناة عميقة وظروفا مأساوية، بسبب تأخر صرف أجورهن الشهرية وسط صمت تام للمسؤولين رغم النداءات والاتصالات المتكررة بالمديرية الإقليمية، ورغم تدخل نقابات تعليمية محاولة إرجاع الحقوق إلى العاملات  منذ شهور، لم يتجاوب المدير الإقليمي، بشكل جدي ومسؤول مع مطالب العاملات،  في الوقت الذي تم فيه إغلاق العديد من الداخليات وحرمان تلاميذ العالم القروي من السكن والإطعام، خاصة وأن المديرية الإقليمية تشمل 10 جماعات قروية وجماعة حضرية واحدة.

وتابع المصدر ذاته، أن العاملات المتضررات تقمن بمهام الطبخ وإطعام التلاميذ والنظافة بداخلية إعدادية (ح.ب) بمديرية مولاي يعقوب، وقد اشتكين بحرقة من حرمانهن من  الأجر الشهري القليل الذي لا يغطي مصاريف المعيشة اليومية، مع أنهن المعيلات الوحيدات لأسرهن، وهو أجر لا يتجاوز 850 درهم للشهر الواحد، وهو نفس المبلغ الذي كن يحصلن عليه في الموسم الدراسي الماضي 2020-2019،  ويوم 11 مارس 2021 تمت زيارتهن من طرف الشركة التي استفادت من صفقة الإطعام المدرسي ورفضت صرف أجورهن الهزيلة، بحيث أكدت هذه الشركة للعاملات أن المديرية الإقليمية صرحت بالعاملات بالشركة بخصوص شهر 11 وشهر 12 لسنة 2020، وباقي الشهور لن يتسلمن أجورهن بخصوصها، وهذا يعني ضياع حق الأجيرات في 4 أشهر كاملة، بالإضافة إلى غياب العدالة الأجرية.

وأفادت إحدى العاملات المتضررات، في تصريح لـ”سيت أنفو”، أن المديرية الإقليمية لمولاي يعقوب وعدت العاملات المتضررات الثلاثة بصرف أجورهن أمس السبت وتسوية وضعيتهن، قبل أن يتفاجأن بأن الشركة المكلفة بالإطعام المدرسي قررت منحهن أجورهن وبمقابل 2100 درهم للعاملة الواحدة عن ثلاثة أشهر من العمل، بعد خصم أيام العطل، ما جعلهن يرفضن تسلم هذه المبالغ الهزيلة ويطالبن بصرف أجورهن كاملة لمدة 6 أشهر أي من شهر شتنبر وإلى غاية شهر فبراير الجاري، وكذا تسوية وضعيتهن من الناحية القانونية، غير أن تدخل مدير الإعدادية والمقتصدة وحارس عام الداخلية والمدير الإقليمي جعلهن يقبلن بأجر ثلاثة أشهر  يوم 12 مارس الجاري، لأن  المدير الإقليمي وعدهن بأنه سيتم تسديد أجورهن أمس السبت غير أنه أخلف وعده.

من جهته، شدد أحد أقارب المتضررات،  على أن ما أقدمت عليه المديرية الإقليمية لمولاي يعقوب والشركة المعنية بالإطعام المدرسي غير مبرر قانونا ولا أخلاقيا، فبعد حوالي سبعة أشهر من توقيف أجرة عاملات الطبخ والإطعام  بداخلية إعدادية (ح.ب)، بعين الشقف بمديرية مولاي يعقوب، أي منذ شتنبر 2020، لم تلتزم الشركة مع العاملات ببنود ومقتضيات قانون الشغل المغربي، واليوم فإن الأكاديمية الجهوية لفاس مكناس، وزارة التربية الوطنية مطالبة بالتدخل العاجل من أجل إنصاف المتضررات.

وأضاف المتحدث ذاته، أن مندوبية الشغل والجمعيات الحقوقية والجمعيات الخاصة بالدفاع عن حقوق المرأة مطالبة بالتدخل العاجل من أجل إرجاع الحقوق إلى العاملات، فكيف يمكن أن يسمح المسؤولون، بشكل مخالف للقانون والدستور أن يكون الأجر الشهري لكل واحدة كنهن 850 درهم في الشهر؟، وهو مبلغ  يصبح أقل  بسبب اقتطاعات غير مشروعة تطال أجرتهن الهزيلة، مع العلم أنهن يعملن لأكثر من 10 ساعات في اليوم”.

من جهته، قال عبد الحق الواش، المدير الإقليمي لنيابة مولاي يعقوب، في تصريح لـ”سيت أنفو”، إن العاملات المتضررات الثلاثة لم تشتغلن شهر شتنبر 2020 لكون الدراسة كانت معلقة بسبب الحجر الصحي، كما أن الداخلية لم تفتح أبوابها حتى شهر أكتوبرالماضي.

وأضاف المصدر ذاته، أن الشركة المعنية بالإطعام المدرسي، وعدته  بصرف أجور العاملات الثلاثة خلال شهور أكتوبر ونونبر ودجنبر المنصرمين، أمس السبت.

وأشار المدير الإقليمي لنيابة مولاي يعقوب، إلى أن الطبخ غير معني بعقد العمل، أما شهري يناير وفبراير المنصرمين فستتكلف بصرفهما شركة أخرى، وستعمل هذه الأخيرة على القيام بالإجراءات اللازمة من أجل صرف مستحقات العاملات المتضررات الثلاثة.


موجة حر شديدة تصل لـ 47 درجة تضرب هذه المدن المغربية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى