عواقب كورونا بعد الشفاء.. خبير مغربي في علم الفيروسات يوضح

قال الناجي مولاي مصطفى، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إنه لا يمكن حاليا الحديث عن عواقب فيروس كورونا، بالنسبة للأشخاص الذين تماثلوا للشفاء.

وأوضح الناجي في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن جميع الفيروسات تكون لها عواقب معينة، وتختلف من شخص لآخر.

وأكد الخبير في علم الفيروسات، أنه من المحتمل أن تكون لفيروس كورونا عواقب وخيمة، لكن لا يمكن معرفتها حاليا.

وبخصوص لقاح كورونا، قال الناجي، إن اللقاح الصيني أثبت نجاعته، وذلك حسب التصريحات التي أدلت بها رئيسة المختبر.

وأوضح الناجي أن اللقاح الصيني سيتم إنتاجه خلال شهر نوفمبر القادم، وهذا أمر جيد للغاية.

وأكد الخبير، أن التجارب السريرية التي أجريت في المغرب، على المتطوعين لازالت جارية لحد الساعة.

وأفاد المتحدث نفسه، أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح مادام هناك لقاح أثبت نجاعته لحد الساعة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى