عمل خيري متواصل.. “رواء” تحفر 50 بئرا بمناطق في المغرب خلال رمضان -صور

تمكنت جمعية رواء خلال شهر رمضان، من حفر وتجهيز خمسين بئرا، في مختلف مناطق المغرب، وفق مشاريع ستغطي احتياجات 35 ألف مغربي بالمناطق البعيدة، التي تعرف شحا كبيرا في المياه الصالحة للشرب.

كما قامت الجمعية بتركيب حوالي 800 لوح طاقة شمسية وآلاف الأنابيب المائية، لضخ المياه الصالحة للشرب وتوصيلها إلى غاية منازل المستفيدين.

وسيتم حسب جمعية رواء، حفر آبار جديدة وتجهيزها في مختلف المناطق النائية بالمملكة، بهدف إيصال الماء الصالح للشرب لأكبر عدد من الأسر بمختلف المناطق البعيدة، حيث لم تتوقف فرق رواء عن العمل طيلة شهر رمضان، والعمل لا زال متواصلا لإنهاء معاناة عدد كبير من السكان مع شبح شح المياه.

وأكدت جمعية رواء، أن فكرة بناء الآبار تبادرت إلى أذهان الشباب المتطوعين، بعد سنوات من العمل الإغاثي بالمناطق المنسية، وخاصة بعد زيارتهم لإحدى المناطق النائية رفقة بعض الأطباء، واكتشافهم أن مشكلة المياه غير الصالحة للشرب التي يستعملها سكان المنطقة، تؤثر سلبا على صحتهم لاسيما بالنسبة للصحة الإنجابية لنساء المنطقة.

وبخصوص التكاليف الإجمالية للبئر الواحد من مرحلة الحفر إلى مرحلة إيصال الماء لبيوت المستفيدين، تتراوح ما بين ستة ملايين  وأربعة وعشرين مليون سنتيم، حسب المنطقة و تضاريسها، و ما إذا كانت مياهها الجوفية وفيرة أم يجب حفر مئات المترات لإخراج الماء من باطن الأرض.

وقبل بد عملية الحفر والتنقيب، تنتقل فرق رواء إلى القرى النائية للوقوف على الوضعية ومدى الاحتياج إلى المياه الصالحة للشرب، كما أن العمل يتم بشكل دوري وبتعاون مع الجمعيات المحلية.

عملية الحفر تستمر لساعات طويلة وأحيانا تستمر بلا كلل ولا ملل إلى غاية الهزيع الأخير من الليل، ويستمر معها الترقب والأمل، إلى أن يخرج الماء من باطن الأرض مازجا التراب بفرحة أهالي الدواوير شبابا وشيابا، نساء وأطفالا، فرحة عارمة تنسي شباب رواء عناء الطريق الطويلة والوعرة التي قطعوها تاركين خلفهم أعمالهم وأسرهم كل نهاية أسبوع، وتنسيهم مغامرات التيه في الطرقات خلال الليالي الماطرة والحالكة.

وإلى جانب إنهاء معاناة ساكنة المناطق البعيدة، تطمح جمعية رواء من خلال مبادرتها، إلى ترسيخ ثقافة العطاء والتضامن، وحث باقي الجمعيات والجهات المعنية على مثل هذا العمل التطوعي، وتعتبر إدارة رواء أن سقيا الماء من بين أعظم الأعمال التطوعية، التي تعيد الحياة لآلاف السكان بالمناطق النائية، وتنهي معاناة عدد كبير من الأسر.


مهمة جديدة لطاقم وليد الركراكي في فرنسا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى